1:30 - 5 ديسمبر 2017

انطلاق أشغال المؤتمر الاقتصادي الإفريقي بإتيوبيا بمشاركة المغرب

برلمان.كوم- ومع

أكدت الأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية لإفريقيا، فيرا سونغوي، أن النمو المتوسط الذي كان في حدود خمسة في المائة ما بين سنتي 2000 و2013 بإفريقيا، لم “يكن كافيا” لخلق فرص الشغل الضرورية لسكان القارة، مشيرة أيضا إلى تسجيل “موجة تباطؤ في النمو خلال السنوات الخمس الأخيرة”.

وأفادت المتحدثة خلال انطلاق أشغال المؤتمر الاقتصادي الإفريقي 2017 اليوم الإثنين بأديسا أبابا، أن معدل النمو المتوسط في إفريقيا ظل معتدلا في 2016 (3.7 في المائة)، وسيبلغ 4.5 في المائة سنة 2017.

وجددت الأمينة التنفيذية للجنة الاقتصادية لإفريقيا التأكيد على أهمية تحقيق اندماج “مدعم” في إفريقيا، وتحفيز التجارة بين بلدان القارة وتعبئة الموارد، مشيرة في المقابل إلى الآثار السلبية للاقتصاد غير المهيكل والتهرب الضريبي وهروب رؤوس الأموال، على بلدان القارة.

وفي هذا الصدد، أبرزت سونغوي أن إفريقيا تفقد حوالي 73 مليار دولار سنويا من خلال “تدفقات غير مشروعة”، فضلا عن 27 مليار أخرى مهدورة بطرق أخرى، موضحة أن هذه الخسارة تمثل أربعة في المائة من الناتج الداخلي الخام للقارة.

وتشكل الدورة الـ12 للمؤتمر الإفريقي 2017، المنعقدة تحت شعار “تسخير الحكامة في خدمة التحول الهيكلي”، مناسبة للمشاركين القادمين من إفريقيا والعالم بأسره للتفكير في التقدم الذي حققته البلدان الإفريقية في التحول الهيكلي لاقتصاداتها.

ويتمحور موضوع هذا المؤتمر، الذي سيعرف مشاركة ممثلي العديد من البلدان، منها المغرب، الذي يشترك في تنظيمه كل من البنك الإفريقي للتنمية، واللجنة الاقتصادية لإفريقيا، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، حول الحكامة في خدمة التحولات البنيوية.

وتشكل هذه التظاهرة، التي تتواصل إلى غاية سادس دجنبر الجاري، منتدى مخصصا للاقتصاديين وصناع القرار من أجل تبادل الأفكار بهدف تحسين الولوج إلى المعلومات والبحوث المتعلقة بالقضايا الاقتصادية ونوعية صنع القرار في هذا المجال.

 

 

 

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *