20:39 - 5 نوفمبر 2014

ابتسام المزيبري عن حركة أنفاس:نطالب بإقرار ودسترة العلمانية في المغرب

برلمان-ابراهيم الصافي

إنضافت  “حركة انفاس” التي تأسست من رحم الحراك المغربي سنة 2011 إلى لائحة الفعاليات السياسية و الجمعوية التي تطالب بدسترة العلمانية ، وذلك في بيان لها اصدرته يوم أمس حيث طالبت “الدولة إلى احترام التزاماتها الدولية و كذا الصيرورة المؤسساتية الوطنية بدسترة و تطبيق مبادئ العلمانية”

وقالت ابتسام المزيبري, عضو التنسيقية الوطنية لحركة انفاس في إتصال مع موقع “برلمان.كوم” “إن مبتغى حركة أنفاس من تطبيق العلمانية هو تملك المجتمع المغربي للقيم الإنسانية التي يجب السعي إلى زرعها في كل فرد مغربي وهي العقلانية، الحرية، التسامح …، و التي هي جوهر كل الديانات السماوية. فتصبح هذه القيم قناعات جماعية لدى كل المغاربة و ليس مجرد مفردات تتغنى بها بعض النخب بدون جذور مجتمعية حقيقية”.

وأكدت المزيبري “أن إقحام الدين و استغلاله في ممارسة السياسة، التي هي بطبيعتها متغيرة، هو أولا مضر بالدين لما فيه من إساءة له عبر تحوير أفكاره لخدمة فئة في مواجهة أخرى، و ثانيا مصدر للفتن الدينية و مشجعا للتطرف والعنف والإقصاء وثالثا هو مصدر لتفتيت الدول عبر اعتبار كل جهة أنها الأحق بالحكم من منظورها الديني المؤول لصالحها”.

وأشارت المزيبري الى “أن حركة أنفاس تدعو إلى مراجعة المقتضيات التشريعية غير المتلائمة مع الحقوق المدنية و المتناقضة معها، وتبني مشروع مجتمعي ثقافي يرسخ روح الحرية و المساواة على أساس التسامح، وهذا يتطلب إصلاحا للمنظومة التربوية والإعلامية بالخصوص، تبنى على أساس الديمقراطية و حقوق الإنسان و تشجع التفكير و الإبداع، ثم تشجيع الاجتهاد الديني التنويري الذي يتماشى مع قيم الانسانية الحديثة”.

بيان: من اجل إقرار العلمانية في المغرب

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *