9:16 - 7 سبتمبر 2017

المالكي يدخل في مواجهة مباشرة مع أشباح مجلس النواب

برلمان.كوم

ذكر مصدر مطلع لـ”برلمان.كوم“، أن رئيس مجلس النواب الحبيب المالكي، رفض التأشير على عشرات الطلبات لإلحاق الكثير من الموظفين من مختلف الإدارات العمومية بمجلس النواب.

ووفق المصدر نفسه، فإن رئيس الغرفة الأولى مازال يرفض التوقيع على العديد من طلبات الإلحاق التي توصل بها من طرف رؤساء الفرق البرلمانية، لإلحاق عضوات وأعضاء أحزابهم ومقربين منهم بقبة البرلمان.

وذكر المصدر، أن رؤساء بعض الفرق البرلمانية، وفي مقدمتهم حزبي الأصالة والمعاصرة والعدالة والتنمية يمارسون ضغوطات قوية على الحبيب المالكي للتراجع عن استراتيجيته بمحاربة الموظفين الأشباح والتغيب غير المشروع عن العمل، حيث يدافعون بشكل خاص عن موظفي فرقهم المنتمين لأحزابهم بحجة خصوصية العمل في الفرق السياسية، حيث يمكن للموظف أن يشتغل في مقر الحزب بدل مكتب مجلس النواب.

وينتظر أن يتخذ مكتب مجلس النواب، خلال الولاية التشريعية المقبلة، إجراءات صارمة في حق جميع الموظفين “الأشباح”، قد تصل إلى حد إشهار ورقة الطرد في وجوههم، اللهم إلا إذا تدخلت أياد نافذة من خارج أسوار مجلس النواب، وفرضت على رئيس المجلس نهج سياسة “عين ميكا”، وإبقاء الوضع على ما هو عليه.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *