17:07 - 22 سبتمبر 2017

ضريبة “غريبة” على أجهزة التلفاز بالمقاهي تخلف استنكار واسعا وشكوك حول عملية نصب كبرى (وثيقة)

ضريبة

فوجئ بعض أرباب المقاهي والمطاعم بمدينة سلا بزيارات مفاجئة للمكتب المغربي لحقوق المؤلفين، الذي أنجز محاضر معاينة، تتعلق باستعمال جهاز التلفاز، حيث سجل الاستماع إلى برامج ثقافية وموسيقى وأغاني، واعتبر ذلك استغلالا غير قانوني مما دفعه لإخبار أصحاب المقاهي والمطاعم بضرورة أداء ضريبة هذا الاستغلال.

الغريب أن الاستماع يتم عبر أجهزة البث وليس عن طريق آلات التنشيط مثلا، بمعنى أن الإذاعة أو القناة التلفزية التي تبث هذه البرامج الثقافية والموسيقى والأغاني، هي تؤدي واجبات مالية تسمى حقوق المؤلفين، وعن طريقها يتم أداء مبالغ مالية للكتاب والملحنين والمغنيين والمؤلفين الموسيقيين.

وفي تصريح لـ”برلمان.كوم” مع أحد أرباب المقاهي، اعتبر أن الضريبة التي فرضها المكتب على أرباب المقاهي والمطاعم ضريبة غير قانونية، لأنها ضريبة مزدوجة، فالاستماع يتم عن طريق التلفاز وبالتالي فالقنوات المعنية بالبث هي التي تؤدي ضريبة حقوق المؤلفين.

ووأضاف أنه قريبا سنسمع عن المكتب المذكور يبعث أعوانه إلى الحافلات والطاكسيات، فالسائق الذي يستعمل المذياع وينصت للموسيقى لا يعتبر استعماله شخصيا ولكن عموميا لأنه طوال اليوم يحمل معه مواطنين مثلما يلج المقهى زبناء كثر، وحتى الطبيب يستعمل الموسيقى الهادئة لإراحة زبنائه.

فهل سيعمل المكتب على فرض هذه الضريبة أيضا على الحفلات والأعراس، التي يتم فيها استعمال الموسيقى والأغاني بشكل عمومي؟

من جهة أخرى اعتبر عدد من أرباب المقاهي أن “هذه الضريبة أثارت شكوك عدد من أصحاب المقاهي حيث لم صرحوا أن هذه الضريبة لم تكن قط مدرجة في الضرائب التي تستخلصها الدولة، وأن الأمر قد يكون عملية نصب كبرى تدخل فيها جهات معينة بالمدينة”.

 

كلمات مفتاحية :
الضريبةالقناةالمقهى
اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • عبد السعيد الشرقاوي- خبير قضائي محلف معتمد في حقوق المؤلف رد

    الإجراءات التي يقوم بها المكتب المغربي لحقوق المؤلف غير قانونية، غير مشروعة، ولا ترتكز على أساس قانوني

  • عبد السعيد الشرقاوي خبير قضائي متخصص في حقوق التأليف رد

    اجراءات المكتب المغربي غير قانونية وغير مشروعة