8:05 - 6 سبتمبر 2017

المناصب العليا تشعل فتيل الصراع بين كبار مجلس المستشارين

برلمان.كوم

عادت أجواء التوتر لتخيم من جديد بإدارة مجلس المستشارين الذي يرأسه عبد الحكيم بنشماس،  حيث اندلعت صراعات بين كبار الغرفة الثانية حول المناصب الشاغرة، خاصة مناصب المستشارين العامين ورؤساء أقسام ومصالح.

وأفاد مصدر مطلع لموقع “برلمان.كوم”، أن الصراع اشتد على أحره بين رئيس وأعضاء مكتب مجلس المستشارين ونقابة الموظفين، بسبب رفض حميد كسكس،  نائب رئيس مجلس المستشارين المكلف بشؤون الموظفين،  مقترحات النقابة المتعلقة بفتح التباري حول المناصب الشاغرة بإدارة المجلس خاصة مناصب المستشارين العامين ورؤساء أقسام ومصالح، مع وضع حد لظاهرة تعيين مسؤولين خارج الظوابط القانونية.

وبحسب ذات المصدر، فإن اتهامات مباشرة طالت حميد كسكس بالتواطئ مع أعضاء مكتب المجلس ورؤساء الفرق في توظيف وإلحاق مقربين منهم بالغرفة الثانية، خاصة من حزب الحركة الشعبية وحزب الأصالة والمعاصرة،

وتسعى نقابة الموظفين إلى الضغط من أجل عدم إقرار التدابير التي ينوي رئيس مجلس المستشارين القيام بها لوضع حد لحالة التسيب التي تعيشها إدارة المجلس خاصة مع اتساع رقعة الموظفين الأشباح، حيث أن الضغط بدأ يتنامى مع استعداد إدارة البرلمان تفعيل ما جاء في الخطاب الملكي حول إصلاح الإدارة العمومية. مما دفع حكيم بنشماس التراجع عن قراراته السابقة المتعلقة بتوقيف 8 موظفين أشباح لم يلجوا المجلس منذ سنوات ومنهم قياديون في أحزاب سياسية ونقابات.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *