20:15 - 11 يناير 2017

صحيفة جزائرية: زيارة ولي العهد السعودي للجزائر أنهت الأزمة الصامتة بين البلدين

برلمان.كوم

قالت صحيفة “الشروق” الجزائرية، معلقة على الزيارة التي قام بها أمس الثلاثاء، للجزائر، الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود، وليّ العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية السعودي، واستقباله من قبل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، (قالت) إن هذه الزيارة تمثل مؤشرا واضحا على طيّ الجزائر والرياض “صفحة الخلاف بينهما بسبب تباين رؤى البلدين بشأن عدد من المسائل الإقليمية”.

وأضافت الصحيفة في تقرير نشرته بموقعها اليوم الأربعاء، أن الزيارة تشكل أهم زيارة يقوم بها مسؤول سعودي إلى الجزائر، منذ ما بات يعرف بـ”الأزمة الصامتة” بين البلدين، وتحديدا بسبب الأزمة السورية، حيث وقفت الجزائر مع الحل السياسي، فيما فضلت الرياض دعم المعارضة المسلحة للإطاحة بنظام بشار الأسد، الذي بقيت سفارته مفتوحة في الجزائر، بل إنها استقبلت وزير خارجيته وليد المعلم، الأمر الذي أغضب المملكة.

وبعد أن أشارت “الشروق” إلى أن السعودية والجزائر عملتا على تجاوز خلافاتهما، خاصة بعد إيفاد الرئيس بوتفليقة مستشاره الخاص الطيب بلعيز، اعتبرت أن من شأن زيارة ولي العهد السعودي الى الجزائر، بما له من ثقل في بلده، أن تزيل الرواسب المتبقية بين البلدين.

وكانت وسائل الاعلام السعودية خاصة وكالة الأنباء الرسمية “واس” قد ذكرت أن محادثات الأمير محمد بن نايف مع الرئيس بوتفليقة” تناولت بحث “مجمل الأحداث التي تشهدها الساحات العربية والإسلامية والدولية، إلى جانب بحث آفاق التعاون بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها بما يخدم مصالح البلدين والشعبين الشقيقين في جميع المجالات”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *