8:10 - 13 فبراير 2018

عبد المولى عبد المومني يحتجز تعويضات 4560 منخرطا بمكتبه

برلمان.كوم

يعتقل رئيس التعاضدية العامة للموظفين بمكتبه، 430 مليون سنتيم هي قيمة حوالات بريدية لأكثر من 4560 منخرطا ويرفض الإفراج عنها منذ 4 شتنبر الماضي.

ويحتجز عبد المومني هذه الحوالات بعد أن رصد مركز الشيكات البريدية فارقا بسيطا سلبيا بين شيك للتعاضدية العامة موقع من طرف رئيسها وورقة الأمر بالتحويل بقيمة 600 درهم. ووفقا لما علمه موقع «برلمان.كوم» وعوض المسارعة لتوقيع شيك آخر لانعدام سوء النية، قرر عبد المومني تجميد هذه التعويضات بمكتبه لأكثر من شهرين إلى حين تحديد المسؤول عن الخطأ، في عملية رأت فيها مصادر الموقع تماطلا، وتهديدا لصحة المنخرطين من ذوي الأمراض المزمنة والمكلفة الذين ينتظرون تعويضاتهم لمواصلة العلاج ولا علاقة لهم “بحسابات” التعاضدية العامة.

وقد قام أعضاء من المكتب المسير، من بينهم أمين المال، بمساع لدى رئيس التعاضدية منذ منتصف يناير الماضي لفك الاحتجاز عن الحوالات البريدية، لكنهم فشلوا، خاصة وأن عبد المومني اشترط عليهم لفك عقال 4500 حوالة تقديم اسم المسؤول عن الخطأ، وهو مسؤول نقابي معروف، قصد عرضه على المجلس التأديبي أو الدخول معه في صفقة نقابية.

وتشير مصادرنا، إلى أن مركز اتصال التعاضدية العامة عجز عن الرد عن مئات الشكايات الهاتفية والكتابية الغاضبة للمنخرطين وأصبح يحولهم لمصلحة المحاسبة التي أغلقت بدورها خطوط الهاتف في وجههم، في حين رفضت مصالح الاستقبال مد المنخرطين بمعلومات عن مآل تعويضاتهم التي أصبحت في مهب الريح.