23:13 - 10 مارس 2018

“ليها”.. خدمة نقل راقية خاصة بالنساء تطلق رحلتها الأولى بمناسبة عيد المرأة

برلمان.كوم - المهدي لحليمي

دشنت شركة متخصصة في النقل السياحي والمهني، خدمة جديدة مخصصة، للنقل النسائي الراقي، أطلقت عليها اسم “ليها” Liha، في سياق التنافس الذي الذي انطلق مؤخرا بعدد من مدن المغرب حول تطوير وتجويد خدمات النقل الخاص بالمغرب.

الخدمة الجديدة التي أطلقت أولى رحلاتها أول أمس الخميس 8 مارس الجاري، الذي صادف مناسبة عيد المرأة، اختارت العاصمة الرباط كأول محطة لها، في انتظار تعميمها على عدد من مدن المملكة كالدار البيضاء ومراكش وطنجة.

مسؤول بقسم التواصل بالخدمة الجديدة “ليها” كشف في اتصال أجراه معه “برلمان.كوم” عن السياسة المعتمدة من طرف هذا المنتوج الخدماتي الجديد، وفروق اختلافه عن باقي خدمات النقل الخاص المشابه، التي انتشرت في محاولة لتطويق أزمة النقل بالمدن الكبرى للمغرب، والتي بدأت تغزو السوق الوطنية، حيث تعتمد “ليها” بحسب ذات المسؤول، بالإضافة لكونها خاصة بالنساء 100%، على خمسة معايير أساسية، أولها نقل النساء نحو جميع الوجهات بدون استثناء داخل المدن وخارجها، وثانيها الارتكاز على ظروف الأمن والسلامة التي تشكل هاجسا بالنسبة لعدد من النساء بالمغرب، وثالثها توفير خدمة الأنترنت بـ”الويفي” داخل جميع عربات الشركة، ثم رابعا حجز رحلات مسبقة تفاديا لطول انتظار قدوم السائقات، وخامسا توسيع عدد مقاعد كل رحلة ليشمل حتى 6 راكبات من أجل المساهمة في تقليص سعر الرحلة.

ويوضح ذات المتحدث، أن خدمة “ليها” التي تنبني بالأساس على برنامج معلوماتي يثبت على الهاتف، سهل التعامل معه من طرف الزبناء، اعتمدت قبل انطلاقها على تحضير طاقم محترف من السائقات اللواتي يشتغلن بدوام كامل كموظفات بالشركة، وباستخدام عربات راقية الجودة في ملكية الشركة، وهو ما يجعل الخدمة تختلف تماما عما تعتمده الشركات المنافسة الأخرى التي تشغل سائقين متعاونين بعرباتهم.

ويضيف المسؤول أن سعي الشركة من خلال خدمة “ليها” تبقى مرتبطة كذلك، بالإضافة إلى تجويد خدمات النقل بالمغرب،  مع الانتقال من الاشتغال بمدن المغرب، إلى تعميمها عالميا، من خلال تقديم خدمة منافسة، ترقى لتطلعات الزبناء النساء وفق المعايير الدولية، وبأثمنة جد مشجعة تتغير بتغير معايير مسافة الرحلة ووقتها، ونوعية الخدمات المقدمة.