11:51 - 22 ديسمبر 2016

هكذا نجى أمراء إماراتيون ونائب وزير الداخلية من الموت خلال رحلة صيد بباكستان

برلمان.كوم-وكالات

أفادت صحيفة “دايلي باكستان” المحلية في تقرير لها أن قافلة صيد تضم أمراء من دولة الإمارات العربية المتحدة نجى أفرادها من الموت، بعد أن استهدفته عناصر تنتمي لأحد الجماعات المسلحة بإقليم بلوشستان غرب باكستان.

وأوضحت الصحيفة ،في خبر لنشرته أمس على موقعها ، أن الحادث الذي وقع يوم الاثنين الماضي، كاد أن يقتل فيه طاقم القافلة الذي كان يضم أمراء إماراتيين يقودهم نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإماراتي الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، عندما تعرضوا لوابل من إطلاق النار من طرف أشخاص على متن خمس دراجات نارية حاولوا محاصرة القافلة، بصحاري إقليم بلوشستان،أثناء قيام القافلة الإماراتية برحلة لصيد طيور الحباري المهاجرة.

وأضاف المصدر ذاته أن أفرادا من قوات حرس الحدود ورجال أمن باكستانيين آخرين تصدوا للمهاجمين وأجبروهم على الفرار، قبل أن يتم إغلاق المنطقة ، تمهيدا لعودة القافلة إلى معسكرها.

يذكر أن إقليم بلوشستان الذي يقع على الحدود بين باكستان وإيران ،يطالب سكانه من القبائل البلوشية بالاستقلال ، حيث نقلت مصادر صحفية محلية عن ما يسمى بـ “جبهة تحرير بلوشستان” إعلان مسؤوليتها عن الهجوم على القافلة .

 

 

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

  • ازيزى البام رد

    المغرب البلد الآمن قوموا بترحيل المحميات الاسيوية اليه والنمودج محمية انجيل و ميسور و بوعرفة وطاطا…

  • ناصر البلوشي رد

    وفقا لـ “بي بي سي”، فجبهة “تحرير بلوشستان” — وهي جبهة معارضة للنظام الباكستاني- أعلنت مسؤوليتها عن الحادث. وجاء في بيان نسب لها أن “مقاتلينا تركوا الشيوخ ينصرفون دون أذى من منطلق علاقاتنا وقيمنا المشتركة، على أمل ألا يحصلوا في المستقبل على تصاريح صيد من دولة الاحتلال الباكستاني في بلوشستان”.
    ويعد إقليم بلوشستان، واحدة من أشهر وجهات الأثرياء العرب الراغبين في صيد طيور الحبارى المهاجرة، وهو ما يرفضه السكان المحليون ويعتبرون أن تلك الرحلات تعرض الطيور للخطر وتدمر المحاصيل. انتهى/خ.