18:30 - 14 ديسمبر 2017

هل تستغل أمل صقر قضية التحرش من أجل الشهرة؟

برلمان.كوم

أثارت الفنانة المغربية أمل صقر انتباه الجمهور المغربي بتصريحاتها المثيرة والمتكررة في خرجاتها الإعلامية بخصوص تعرضها للتحرش الجنسي و”الابتزاز” في عالم الفن، مقابل النجومية من طرف مخرج سينمائي وممثل، حيث تتطرق في جل تصريحاتها الصحفية إلى الموضوع نفسه.

وارتباطا بالموضوع، صرحت في برنامج قفص الاتهام على إذاعة “ميد راديو”، وفي عدة منابر إعلامية،  تفاصيل تعرضها للتحرش والاغتصاب قبل سنة ونصف، قائلة ”دعاني ممثل وعرض على فنجان قهوة، ولم أتردد في قبول ذلك في إطار الصداقة والزمالة بين الفنانين، وعرض علي دورا في مسلسل، لكن صدمت عندما قال: ستحصلين على هذا الدور بشرط أن تقضي معي ليلة حمراء، وامتنعت بطبيعة الحال، ولكن ظل هذا الممثل يعرقل مساري المهني، ويحرمني من كل دور أحصل عليه، مستعينا بمعارفه طبعا”.

وفي تصريحات أخرى، كررت مرارا قصة تليقيها دعوة لممارسة الجنس من مخرج سينمائي وصفته بالمحترم حين قال لها “أحب جيدا ما تقومين به، ولكن لابد من قضاء الليلة سويا حتى أتأكد من مؤهلاتك في التمثيل” هذا عند ولوجها لعالم الفن.

وقالت أيضا “كنت أشتغل في وكالة عقارية، وفي يوم توجهت إلى أحد الزبناء فحاول اغتصابي بطريقة بشعة، لكنه لم ينجح في ذلك ولم استطع  التبليغ.

تكرار قصص الممثلة أمل صقر عن التحرش الجنسي تطرح تساؤلا آخر عن طبيعة الأسئلة الموجهة لها من قبل الصحفيين، الفنانة المغربية قد تكون بصراحتها محصورة في هذه الزاوية التي رأت فيها المنابر الإعلامية مادة دسمة للاشتغال وجلب القراء والمشاهدين.

هي ملاحظات تطرح تساؤلات عن الفنانة وعن المعالجة الإعلامية لمواضيع كهذه.