9:56 - 11 ديسمبر 2017

وزير الداخلية لفتيت “يبهدل” إلياس العماري

برلمان.كوم

يبدو أن المسؤولين المغاربة بدؤوا يدركون أن شمس إلياس العماري السلطوية ماضية في الغروب، وأن قوته وجبروته في خبر كان كما سبق لموقع “برلمان.كوم” أن كتبه مرات عديدة.

فخلال حفل توقيع اتفاقية هامة جدا تخص جهة طنجة-تطوان-الحسيمة التي جرت السبت الماضي بالقصر الملكي بالدار البيضاء، لم يُستدع إلياس العماري، رئيس الجهة والمعني الأول بالأمر، إلى التوقيع واقتصر الأمر على مولاي احفيظ العلمي ومحمد بوسعيد ومسؤول صيني.

وبدا إلياس العماري الذي كان جالسا في الصف الثالث داخل القاعة وحيدا ومعزولا وساكتا على غير عادته، حيث لم يُسمع ضجيجه المعهود ولم يتهافت حوله بعض المسؤولين الانتهازيين وأصحاب المصالح الذين اختاروا تفاديه.

لكن مباشرة بعد انتهاء المراسيم، هرول ولد خديجة نحو وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت وجرى وراءه وهو يناديه: “لفتيت، أ لفتيت، بغيت نهدر معك”. وحسب شاهد عيان لموقع “برلمان.كوم”، فإن وزير الداخلية لم يعجبه تصرف العماري حيث أجابه “واخا، واخا، اصبر أإلياس”، لكن لفتيت ركب سيارته وانصرف دون أن يعير أي اهتمام للأمين العام المستقيل لحزب “الأصالة و المعاصرة”.

أحد المراقبين علق على الحادث بأن لفتيت فهم وأدرك مقصود وهدف إلياس العماري حيث كان الأخير يسعى لأن تُلتقط له صورة مع وزير الداخلية وأن يشاهده الناس إلى جانبه وهو يعانقه كي يوهمهم بأنه “مازال كيحكم”.

لكن، يضيف ذات المراقب، “لفتيت فاهم الأمور، وماشي هو مهيدية”، في إشارة إلى والي جهة الرباط محمد مهيدية الذي التُقطت له مؤخرا صورة وهو يقبل رأس إلياس العماري.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *