Barlamane recrute - cliquez ici
21:51 - 7 ديسمبر 2016

“Air France” تحتقر المغاربة وتعرض على ركاب رحلتها المشؤومة بين باريس والرباط ليوم الأحد الماضي تعويضا بـ 100 يورو!

برلمان.كوم

في خطوة أقل ما توصف به ، أنها احتقار للمغاربة واسترخاص لأرواحهم ، عرضت شركة الخطوط الفرنسية “Air France” على المسافرين الذين شاء قدرهم وحظهم العاثر أن يتواجدوا على متن رحلتها المشؤومة ليوم الأحد الماضي 4 دجنبر، بين باريس والرباط ، 100 يورو كتعويض عن حالة الرعب والهلع التي عاشوها خلال هذه الرحلة.

فقد علم موقع “برلمان.كوم” من مصادر موثوقة، أن ركاب هذه الرحلة ، والذين نجوا من موت محقق بأعجوبة جراء الحادث التقني الذي تعرضت له الطائرة ، توصلوا  من الخطوط الفرنسية برسائل إلكترونية تعدهم بالاستفادة من تخفيض قيمته مائة يورو على تذاكر السفر التي سوف يشتروها من ذات الشركة في أسفارهم القادمة.

وقد عبر بعض المسافرين الذين توصلوا بهذه “الإيميلات”، في اتصال مع “برلمان.كوم“، عن امتعاضهم واستيائهم الشديد، لما بدر من الشركة الفرنسية، التي اعتبرت أن حالة الهلع والرعب التي عاشها ركاب هذه الرحلة جراء الحادث، الذي كاد أن  يودي بحياتهم لولا الألطاف الإلاهية ، لا تساوي بالنسبة لـ “Air France”سوى مائة يورو “مؤجلة الدفع”، والمشروطة بشراء تذاكر جديدة. واعتبروا أن مبادرة شركة الطيران الفرنسية تندرج في إطار الدعاية والاشهار للشركة لا أكثر.

وحسب هؤلاء الركاب ضحايا رحلة الرعب، فقد قرروا مباشرة الإجراءات القانونية من أجل مقاضاة الشركة الفرنسية، مؤكدين أنهم بصدد التواصل مع باقي الركاب لهذا الغرض.

ونزولا عند رغبة هؤلاء المسافرين ، فقد قرر الموقع أن يضع عنوانه الالكتروني (barlamane2014@gmail.com) رهن إشارة هؤلاء المسافرين ، للتنسيق والتواصل بينهم بشأن الخطوات التي ينون اتخاذها إزاء هذا الحادث .

وكان ركاب الرحلة المذكورة (باريس-الرباط) قد عاشوا لنحو ساعتين حالة رعب وهلع حقيقية ولحظات عصيبة ، بعد وقوع عطب تقني في الطائرة حيث بدت وكأنها على وشك السقوط ، ولم يتمكن قائد الطائرة من الهبوط في مطار سلا-الرباط، فأقلعت الطائرة بمجرد أن لامست عجلاتها أرضية المطار، لتتوجه بعد ذلك إلى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء، حيث هبطت بسلام ، قبل أن يتم إدخالها مباشرة إلى ورشة الصيانة لإصلاح الأعطال التقنية التي لحقت بها وكادت تتسبب في كارثة إنسانية.

في سياق متصل تساءل متتبعون لما جرى ، أن حادثا بهذه الخطورة ، لو كان قد حدث مع رحلة للخطوط الجوية الملكية (RAM) ، ماذا كان سيكون عليه الموقف وكيف كانت ستكون ردود فعل وسائل الاعلام الوطنية ؟… مجرد تساؤل .

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *