9:00 - 16 مايو 2018

بوليف يعرقل استثمارات أجنبية بالأقاليم الجنوبية

برلمان.كوم

في الوقت الذي يبحث فيه المغرب عن جلب مزيد من الاستثمارات الأجنبية، والدفع بعجلة النمو الاقتصادي إلى الأمام في الأقاليم الجنوبية، واستثمار الدبلوماسية الاقتصادية في دعم قضية وحدتنا الترابية، يبدو أن وزراء العدالة والتنمية الذين تعاقبوا على تدبير قطاع التجهيز والنقل لم يستوعبوا أهمية مشروع الربط البحري بين أقاليمنا الجنوبية  وجزر الكناري.

فحسب مصادر مطلعة لـ”برلمان.كوم“، فإن وفدا من رجال الأعمال، الذي يشتغل في مجال النقل واللوجستيك بجزر الكناري، عبر عن استيائه وتذمره من الطريقة التي تعامل بها بعض المسؤولين المغاربة، وعلى رأسهم محمد نجيب بوليف، كاتب الدولة المكلف بالنقل، مع مشروع استثماري واعد كان يروم فتح خط بحري مباشر يربط بين هذا الأرخبيل والأقاليم الصحراوية.

ذات المصادر كشفت، أن هذا المشروع الذي وضعه المستثمرين الاجانب على طاولة بوليف لم يتم منحه الاهتمام الكافي، ما أثار حالة من الاستياء والتذمر في صفوف رجال أعمال جزر الكناري.

وأكد الوفد على اهمية انطلاق هذا المشروع، والمكاسب التي سيربحها المغرب، سواء على المستوى الاقتصادي أو السياسي، موضحين أن الأجانب المتوجهين بحرا إلى هذه الأقاليم الصحراوية، سيشكل في حد ذاته، اعترافا ضمنيا للسيادة المغربية على هذه المناطق.

ومن جهة أخرى انتقد الوفد خلال مشاركته في معرض LOGISMED 2018، الذي نظم بمراكش بين الـ9 و11 ماي الجاري، الارتجالية وغياب الاحترافية التي أفسدت التنظيم، مشيرة إلى أن هذا المعرض، لم يرقى إلى مستوى تطلعات أرباب الشركات التي تمثل جزر الكناري، والذين اشتكوا من العدد المحدود المخصص للمشاركين.