برلمان.كوم - أجواء قاتمة من التصدع والنزاع بين أعضاء المجلس الجماعي لأكادير من حزب العدالة والتنمية
21:23 - 16 فبراير 2019

أجواء قاتمة من التصدع والنزاع بين أعضاء المجلس الجماعي لأكادير من حزب العدالة والتنمية

برلمان.كوم

لم يفت سعد الدين العثماني، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، حسب ما أكدته مصادر موثوقة لموقع برلمان.كوم، أن أعرب عن امتعاضه الكبير من الخلاف والتوتر السائدين بين أعضاء المجلس الحضري لأكادير من نفس الحزب، وهو ما استدعاه للتنقل إلى المدينة يوم 26 من نفس الشهر، في محاولة لإيجاد حل للمشاكل المرتبطة بالتدبير الجماعي الذي يتولاه البيجيديون.

وأوضحت نفس المصادر أن هياكل الحزب تعيش أجواء من التصدع بسبب التدبير الانفرادي لشؤون المجلس من طرف الرئيس، صالح الملوكي، وهو من نفس الحزب، حيث يؤاخذ عليه تهميش جزء من منتخبي الحزب، والمعالجة المبهمة وغير الشفافة للملفات الجماعية، وعدم استغلال الفائض في الميزانية لفائدة مشاريع تنموية بالمنطقة، وإلغاء تفويض التوقيع الموكول لنائب الرئيس المكلف بقطاع البناء، عمر الشفادي.

وفي رده على هذه الإقالة، بعث عمر الشفادي، مدعوما من سبعة منتخبين محليين من حزب العدالة والتنمية، برسالة للأمين العام للحزب يطلب منه، حسب نفس المصادر، التدخل لوضع حد للاختلال الذي يشوب تدبير شؤون جماعة أكادير, وهو ما جعل صالح الملوكي يعتبر أن الأمر هو مجرد حملة تشهير يقوم بها الشافدي، واصفا إياه في تصريح للموقع الإلكتروني “أخبارنا” بأنه “حالة نفسية”.
وأوضحت نفس المصادر أنه في ظل هذه الأجواء المشحونة، قام الشفادي مؤخرا بنشر بلاغ عبر الواتساب يجدد فيه اتهاماته لصالح الملوكي، معيبا عليه تنقلاته باهظة التكلفة، وشاجبا بقوة قراره بإعادة صيانة طريق غير واردة لا في دفتر التحملات ولا في مخطط التهيئة، عوض تلبية مطالب موظفي الجماعة بشأن تفويت قطعة أرضية بمساحة 1400 متر مربع لبناء مساكن لفائدتهم، وهي النقطة التي كانت مصدر الخلاف بين المتنازعين.

ولاحظت نفس المصادر أنه بدلا من أن يستخدم نفوذه لتصحيح الوضع داخل حزب العدالة والتنمية بأكادير، من خلال مبادرة عملية، فضل الأمين العام للحزب خلال اللقاء التواصلي الذي أطره بالمركب الثقافي “محمد خير الدين”، بحضور 240 شخصا معظمهم أطر في الحزب تابعين للهيئات المحلية والجهوية للحزب ولشبيبته، الدفاع عن حصيلة حكومته والتوجه بالنقد اللاذع ل”التجمع الوطني للأحرار”، مع إشادة خاصة بأعضاء الحزب المشرفين على تدبير الشؤون الجماعية والجهوية، وتوبيخ ديبلوماسي لبعض المتمردين المذنبين، في إشارة إلى أمينة ماء العينين.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *