11:00 - 25 مارس 2020

أخصائي لـ”برلمان.كوم”: دواء “الكلوروكين” يستلزم 8 أسابيع للكشف عن مدى فعاليته

برلمان.كوم

رخص وزير الصحة، خالد آيت الطالب، أول أمس الإثنين، رسميا بالسماح لكافة المستشفيات بالمغرب بالشروع في استخدام دواء ‘الكلوروكين’ و ‘هيدروكسي كلوروكين’ لعلاج المصابين بفيروس كورونا بمختلف جهات المملكة. في هذا الصدد كشف الدكتور جمال الدين البوزيدي، أخصائي في الأمراض التنفسية والصدرية ورئيس العصبة المغربية للسل والأمراض الصدرية، أنه من الممكن الكشف عن إمكانية إستعمال دواء “الكلوروكين “لعلاج المصابين بفيروس كورونا بعد 8 أسابيع على الأقل.

وأوضح الدكتور البوزيدي خلال إتصال هاتفي ل” برلمان.كوم“، أنه لا يمكن الجزم بفعالية دواء “الكلوروكين” على المصابين بوباء كورونا المستجد ،حتى تنتهي الدراسات السريرية التي انخرطت بها 7 دول أوروبية، مشيرا إلى أن دكاترة المراكز الإستشفائية الجامعية بفرنسا، يقومون بدراسات بخصوص “الكلوروكين” ، لتأكيد أو نفي هذه الفرضيات والتحقق من الآثار الجانبية المحتملة لاستخدام الكلوروكوين في معالجة المصابين بوباء كوفيد-19.

وأوضح البوزيدي، أن كل دواء يمر ب3 مراحل أساسية للكشف عن مدى فعاليته و تجاوب كل شخص مع مكوناته ، مشيرا إلى أن المستحضرات المحتوية على مركب الهيدروكسي كلوروكوين مسجلة حاليا في علاج الملاريا والذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي، مضيفا أنه وفقا للنشرات المعتمدة من الهيئات والجهات الرقابية الصحية العالمية، لمستحضر الهيدروكسي كلوروكوين فإن هذا المركب له العديد من الآثار العكسية.

ودعا الدكتور ،المغاربة إلى مواجهة فيروس “كورونا” بمزيد من التفائل مستشهدا بقول الرسول “لكل داء دواء”، مشيرا إلى أن هذا الأمر يُقوي جهاز المناعة وبالتالي يُمكن أن ننتصر على فيروس “كورونا” بشكل أسرع.

وحذر رئيس العصبة المغربية لمحاربة أمراض السل المغاربة من الاستهتار بالقواعد التي وضعتها السلطات المغربية، لمواجهة وباء “كورونا” المستجد.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *