برلمان.كوم - أزمة مالية خانقة تهدد إفلاس تعاونية تابعة لنشطاء بيجيديين بجهة الراشدية
16:51 - 12 مايو 2019

أزمة مالية خانقة تهدد إفلاس تعاونية تابعة لنشطاء بيجيديين بجهة الراشدية

برلمان.كوم

تعرف تعاونية الألبان التي تحمل اسم “جنان أرفود”، الكائنة  في قصر أولاد بحار، بدائرة أرفود، التابعة لولاية الراشدية، أزمة مالية خانقة من المرجح أن تؤدي بها إلى الإفلاس نظرا لانخفاض مبيعاتها في السوق المحلية.

وبحسب مصادر “برلمان.كوم”، فإن التعاونية التي أنشئت سنة 2017 والمدعومة من طرف حبيب الشوباني، رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت المنتمي لحزب العدالة والتنمية، لم تتمكن من إيجاد مكان لها في السوق المحلية كما أنها لم تستطع تطوير أنشطتها بسبب احتكار المشغلين الوطنيين بمن فيهم “سونترال ليتيير” و”تعاونية كوباغ”، بالإضافة إلى تعاونيات الألبان التي تم تأسيسها في منطقة الراشدية وتنغير والتي تبيع منتجاتها في السوق المحلي.

وعزت ذات المصادر هذا الوضع الذي وصلت إليه التعاوية المذكورة إلى سوء إدارتها من قبل أعضاء حزب العدالة والتنمية، الذين يفتقرون إلى الخبرة في هذا المجال، مضيفة أن الاختيار السيئ لموقع إنشائها ساهم هو الآخر في تدهورها، سيما أن موردي الألبان في هذه المنطقة لا يبعدون سوى 140 كم عن تعاونية “جنان أرفود” المذكورة، الأمر الذي سبب لها رسوما إضافية وأثر على هامش ربحها.

في هذا السياق، تضيف ذات المصادر، أن المسؤولين على هذه التعاونية يواجهون حاليًا صعوبات مالية لدفع تكاليفها، الأمر الذي يتضح من خلال التأخير في دفع أجور المزارعين الذين يزودون التعاونية باللبن وعدم قدرتها على تسديد التكلفة العالية لأعمال الصيانة المطلوبة.ويشتكي معظم السكان المحليين بأرفود والراشدية من رداءة نوعية الحليب المنتج من هذه التعاونية، مقارنة بمنتجات المنافسين، بسبب سوء شروط تجميع الحليب وتوزيعه في نقاط البيع، مما تسبب في خفض طلب منتجات تعاونية “جنان أرفود”. 

وتجدر الإشارة إلى أن بعض المساهمين في هذه التعاونية يسعون إلى بيع حصتهم، في ظل ما تشهده المؤسسة من أزمة خانقة، إلا أن إدارتها ترفض هذا الإجراء من أجل عدم إعلان إفلاس المشروع الذي أسسه نشطاء حزب المصباح.


اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *