0:30 - 22 يونيو 2018

أزيد من نصف مقاولات البناء تتوقع ركودا في القطاع خلال الفصل الثاني من 2018

برلمانكم

أفادت المندوبية السامية للتخطيط أن 55 في المائة من أرباب المقاولين العاملين في قطاع البناء يعتبرون أن النشاط في هذا القطاع قد يعرف ركودا خلال الفصل الثاني من 2018، في حين يتوقع 28 في المائة منهم ارتفاعا.

وأوضحت المندوبية السامية، في مذكرة إخبارية حول نتائج البحوث الفصلية حول الظرفية الاقتصادية برسم الفصل الثاني من سنة 2018 لدى مقاولات قطاعات الصناعات التحويلية والاستخراجية والطاقية والبيئية وقطاع البناء، أن هذا التطور يعزى، من جهة، إلى الارتفاع المرتقب على مستوى “أنشطة البناء المتخصصة”، ومن جهة أخرى إلى التراجع المنتظر في أنشطة “الهندسة المدنية”.

وفي ما يتعلق بالارتسامات حول التشغيل، يتوقع حوالي 73 في المائة من أرباب المقاولات استقرارا في أعداد المشتغلين، في حين أن 15 في المائة يترقبون ارتفاعا في التشغيل خلال الفصل الثاني من 2018.

وخلال الفصل الأول من 2018، قد تكون قدرة الإنتاج المستعملة في قطاع البناء سجلت نسبة 69 في المائة، حسب نتائج هذه البحوث الفصلية.

وحسب المندوبية السامية للتخطيط، فإن 58 في المائة من أرباب المقاولات يرون أن القطاع قد يكون، خلال هذه الفترة، عرف استقرارا، في حين يرى 21 في المائة منهم أنه قد يكون حقق ارتفاعا، موضحة أن هذا الاستقرار من المرجح أساسا أنه ناتج، من جهة، عن ارتفاع في مستوى “أنشطة البناء المتخصصة”، ومن جهة أخرى، عن التراجع المنتظر في أنشطة “الهندسة المدنية”.

وفي ما يتعلق بدفاتر الطلب، اعتبر 65 في المائة من أرباب المقاولات أنها بقيت في مستوى عاد، فيما رأى 30 في المائة منهم أنها بقيت أقل من المستوى العادي.

وبخصوص التشغيل، أشارت البحوث إلى أنه عرف خلال الفصل الأول من 2018 استقرارا بحسب 68 في المائة من أرباب مقاولات هذا القطاع، في حين أن 17 في المائة يشيرون إلى تراجع بـ17 في المائة في نسبة التشغيل خلال الفترة ذاتها.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *