19:00 - 10 يناير 2019

أستراليا تدخل على خط قضية الشابة السعودية الهاربة إلى تايلاند

برلمان.كوم-ع.ن

كشفت وزيرة خارجية أستراليا، ماريس بين، أن بلادها تدرس إمكانية دعم قضية الشابة السعودية، رهف محمد القنون، التي هربت بحياتها إلى تايلاند، مؤكدة أنه لا يوجد إطار زمني محدد لتقييم طلب لجوئها، خصوصا وأن “ماريس” كانت قد وصلت يوم أمس الأربعاء إلى العاصمة التايلاندية في زيارة خطط لها مسبقا، بحيث أكدت أن أستراليا بدأت النظر في قضية القنون البالغة الـ18 عاما، والتي طلبت اللجوء في هذا البلد.

ونفت ماريس خلال مؤتمر صحفي عقدته بعد محادثات أجرتها في بانكوك مع كل من نائب رئيس الوزراء التايلاندي، براجين جونتونغ، الذي يشغل أيضا منصب وزير العدل، ووزير الخارجية، دون برامودويناي، الشائعات التي تحدثت عن أن رهف ستغادر إلى السعودية رفقة الوزيرة بعد انتهاء الزيارة.

وذكرت في هذا السياق: “بعد إحالات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، تتخذ أستراليا الخطوات التي يتعين أن نقوم بها فيما يتعلق بعملية التقييم، وبعد اكتمالها، سنصدر إعلانا”.

وكانت القنون قد وصلت إلى مطار بانكوك يوم السبت الماضي قادمة من الكويت، معتزمة أن تتوجه بعد ذلك إلى أستراليا لطلب اللجوء، في الوقت الذي رفضت فيه تايلاند في البداية دخولها إلى البلاد، لكنها وافقت على استقبالها نتيجة حملة واسعة أطلقتها الشابة السعودية في موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي مباشرة من مطار سوارنابوم في بانكوك، قالت فيها إن حياتها ستكون في خطر إن أعيدت للسعودية.

وتقيم القنون منذ الاثنين في فندق ببانكوك تحت رعاية مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، التي أحالت قضية رهف إلى أستراليا لبحث استقبالها كلاجئة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *