17:00 - 20 يناير 2020

أعضاء من “بيجيدي القنيطرة” “يخططون” للسيطرة على قطاع النقل بالمدينة

برلمان.كوم -الجيلالي الطويل

أكد مصدر جد مطلع على الأوضاع داخل المجلس البلدي للقنيطرة، أنه تزامنا مع أزمة النقل التي تشهدها المدينة منذ أسابيع خرج عدد من أعضاء حزب العدالة والتنمية داخل المجلس وخارجه ليعلنوا نيتهم إدخال أسطول من حافلات نقل المستخدمين “الميني بيس”، من أجل الاستثمار في هذه الأزمة ماديا.

وقال المصدر خلال حديثه لـ “برلمان.كوم”، إن سبب عدم إمضاء المجلس البلدي للقنيطرة للصفقة مع شركة حافلات جديدة من أجل حل أزمة النقل التي تعاني منها المدينة، بدعوى أنه لم يجد بعد الشركة المناسبة لذلك، يعود بالأساس إلى تخطيط أعضاء حزب العدالة والتنمية للاستيلاء على هذا المرفق الحيوي بـ”عاصمة الغرب”.

وكشف ذات المصدر، أن هذا التخطيط لاستغلال أزمة النقل من قبل “بيجيدي القنيطرة”، كان قد سبقه رفع ثمن التذكرة من ثلاثة دراهم وخمسين سنتيم إلى خمسة دراهم، ما دفع العديد من القنيطريين إلى الاحتجاج على ذلك، لكن في المقابل صم المجلس آذانه ولم يسمع إلا صوت مصلحته، مايفسر أن هناك “لوبي” داخل المجلس يريد إطالة الأزمة من أجل الاستفادة أكثر وكسب مزيدا من الوقت.

ويشار إلى أن نور الدين بوطيب، الوزير المنتدب في الداخلية، كان قد حمل في رده على سؤال شفوي لإحدى المجموعات البرلمانية خلال جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس المستشارين، مسؤولية أزمة النقل الحضري بالمدينة واستمرار الاحتجاجات الناجمة عنها لعزيز الرباح، رئيس المجلس البلدي، مشيراً إلى أن الأزمة كانت تتطلب اتخاذ تدابير استباقية من طرف المجلس المذكور.

وجدير بالذكر أنه لحد كتابة هذه السطور لم يخرج المجلس البلدي عن صمته الذي طال مدة من الزمن، ويوضح للقنيطريين الذين وثقوا بخطاب رئيسه الذي دغدغ به مشاعرهم، من قبيل تحويل المدينة إلى قبلة للزوار من كل أنحاء المغرب وحل أزمة النقل، وتمتين بناها التحتية، وتجهيز المناطق الخضراء، لكن واقع الأمر يكذب كل هذا الكلام الذي تحول إلى سراب القمامات، والأزبال، والخطافة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *