12:10 - 12 نوفمبر 2019

أمام ممثلي اليونيسيف والاتحاد الأوروبي.. عبد النبوي يستعرض إجراءات المغرب لحماية الأطفال في تماس مع القانون

برلمان.كوم

استعرض محمد عبد النبوي رئيس النيابة العامة، الوكيل العام للملك لدى محكمة النقض، الإجراءات التي أقدمت عليها النيابة العامة من أجل حماية الأطفال في تماس مع القانون، مشيرا إلى أنها حرصت منذ تأسيسها على إيلاء هذه الفئة عناية خاصة، عبرت عنها بواسطة مجموعة من الدوريات والمناشير الموجهة إلى قضاة النيابة العامة وعبر عدة دورات تكوينية، تحث أعضاءها على الاهتمام بقضايا الأطفال.

كما أنها حرصت، يضيف عبد النبوي، خلال كلمة ألقاها في الجلسة الافتتاحية “للملتقى الوطني لبدائل الإيداع بالمؤسسات للأطفال في تماس مع القانون”، اليوم الثلاثاء بسلا، على تفعيل المقتضيات القانونية التي يتيحها القانون لحمايتهم، سيما المقتضيات المتعلقة بالأطفال في وضعية صعبة، مع الحرص على تحري مصلحتهم الفضلى.

وعملت المؤسسة، كذلك على توفير ملاذات آمنة لهم خصوصا داخل أسرهم، والعمل على تتبع أوضاع الأطفال المودعين بمقتضى أوامر قضائية، “بمن فيهم الذين يتم إيداعهم لدى الأسر.

وما فتئت رئاسة النيابة العامة، يقول عبد النبوي، “تعمل كذلك من خلال ورشات وتكوينات على توعية كل الفاعلين في مجال الطفولة وعلى رأسهم قضاة النيابة العامة بخطورة وحساسية العمل مع الأطفال في تماس مع القانون”.

وأكد عبد النبوي في ذات السياق أن حرص المغرب على شؤون أطفاله، يتأكد ولا شك، من خلال مصادقته على الاتفاقيات والصكوك الدولية التي تعنى بحقوق الطفل. “مما جعل منه شريكا دوليا يعمل من أجل رفاه هذه الفئة. وهو انخراط تجلى من خلال سن قوانين وطنية تتماشى والقيم الكونية المتعارف عليها”.

عبد النبوي الذي قدم كلمته أمام ممثلي الاتحاد الأوروبي واليونيسف، أوضح أن الدستور المغربي أوكل للسلطات العمومية اتخاذ كافة التدابير اللازمة لحماية حقوق الأطفال وتأهيلهم وتسهيل ولوجهم للحياة ومعالجة الأوضاع الهشة التي تمسهم. كما أن باقي القوانين اهتمت بوضعيات الأطفال وحمايتهم من كل مظاهر الهشاشة أو العنف.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *