11:10 - 25 مارس 2020

إجراء أبحاث حول لقاح لمرض السل عمره 100 عام قد يكون سببا في شفاء مرضى “كورونا”

برلمان.كوم- أ.د

من المرتقب أن يشرع باحثون من أربع دول، في إجراء تجارب سريرية للتأكد من النجاعة الممكنة للقاح عمره نحو 100 عام كان يستعمل في علاج داء السل، في الوقاية من فيروس كورونا المستجد.

ووفق مجلة “ساينس”، فإن اللقاح المستخدم ضد السل، قد يستطيع تعزيز مناعة الإنسان بشكل كبير حتى تصبح قادرة على محاربة الفيروس المسبب لمرض “كورونا”، أو أن اللقاح سيعالج الإصابة بشكل نهائي، وسيجري تقديم هذه الجرعات التجريبية لأطباء وممرضين معرضين بشكل كبير للإصابة بالمرض التنفسي، فضلا عن كبار السن الذين يشكلون أغلب المصابين والضحايا بهذا الفيروس.

ووفق المصدر، فقد تمت الاستعانة بلقاح ضد السل لكون فيروس كورونا يلحق ضررا كبيرا بالجهاز التنفسي للإنسان، أو يؤدي إلى إصابته بالتهاب الرئة في أشد الحالات، ومن المرتقب أن يجري فريق علمي من هولندا أولى هذه التجارب، خلال الأسبوع الحالي، وسيشمل ألف شخص ممن يعملون في الرعاية الصحية.

والجدير بالذكر أن العلماء يحاولون الاستفادة من اللقاحات الموجودة من أجل مكافحة وباء كورونا الذي أودى بحياة 18 آلأف و934 شخصا عبر العالم، لأن تطوير لقاح خاص بـ”كوفيد 19″ يتطلب انتظار مدة تتراوح بين سنة و18 شهرا، ويعزو الباحثون هذا التأخير إلى حاجة أي لقاح لمدة اختبار كافية، لأجل رصد أي مضاعفات جانبية سيئة، رغم تفاقم الأوضاع.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *