استمعوا لبرلمان راديو

16:50 - 19 يونيو 2021

ابو زعيتر يتابع التفنن في استفزازاته للشعب المغربي

برلمان.كوم

يتابع الإخوة أبو زعيتر استفزازاتهم للشعب المغربي عبر نشر الصور والتدوينات المستفزة في الأوقات غير المناسبة، فإضافة الى صورهم وهم يحملون أرقى الساعات العالمية التي تناهز أثمنتها مئات الملايين من السنتيمات، فقد سلك الأخوة أبو زعيتر أسلوب التدوينات والتغريدات الماسة بمشاعر المغاربة الوطنيين حيث قرروا فتح مطعم غدا الجمعة 18 يونيو بإسبانيا.   

فبعد أن نشر أحدهم تدوينة حول عزمهم افتتاح مطعم للسندويتشات بإحدى المدن السياحية الاسبانية، وهي التدوينات التي واجهناها بالرد والاستصغار كونها أتت في أوج الازمة بين المغرب وإسبانيا، خاصة أن المغاربة عقدوا العزم على مواجهة الاستفزازات الإسبانية، وبالتالي مقاطعة السلع والخدمات الاسبانية، بل وحتى السياحة او الاستثمار في الجهة الشمالية. بعد هذا كله، هاهو أبو بكر زعيتر يظهر منتشيا بامتطاء طائرة خاصة توجهت به نحو أمستردام، مختالا ببحبوحته المالية التي وصلت حد الزهو والعجرفة، وهي تتزامن مع نداءات أفراد جاليتنا في الخارج الذين خصهم الملك محمد السادس بتخفيض تكاليف النقل الجوي والبحري لتمكينهم من معانقة أهاليهم واستنشاق هواء وطنهم العزيز. 

وبينما يلعب ابو زعيتر على إيقاع التمويه والتضليل، ويتوجه بطائرته الخاصة نحو أمستردام، فالحقيقة التي يملكها موقع “برلمان.كوم” تقول إن الإخوة زعيتر سيفتتحون مطعمهم غدا الجمعة 18يونيو، بحضور بعض أصدقائهم، وأن تنقل أبو بكر إلى أمستردام ما هو إلا تمويه ما دام سيحضر غدا افتتاح هذا المطعم، وبالتالي فسيأخذ طريق عودته الى اسبانيا قادما من هولندا.

إن ابا زعيتر الذي يدعي انخراطه في العمل الإحساني، وتوزيع القفف والمحفظات المدرسية، ما عليه اليوم سوى أن يلتزم الصمت ويختال بعيدا عن مشاعر المغاربة الذين لا يمكنهم السماح لغيرهم بمس كرامتهم والتفنن في استفزازهم، كما تسعى اسبانيا الى ذلك، في وقت يهرول هؤلاء الإخوة لمساعدتها على ذلك عبر بوابة الاستثمار.

ما ضرهم إذن لو أجلوا إشهار استثماراتهم بإسبانيا؟ وما ضرهم لو أنهم أجلوا افتتاح هذا المطعم إلى تاريخ لاحق؟ وما ضرهم لو لاذوا بالصمت وأراحونا من كتابة هذه الخطوط ردا على استهتارهم بمشاعر الشعب المغربي؟

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *