12:30 - 14 فبراير 2020

اتهامات للعماري بـ”الإجهاز” على الجزارين والتسبب في ارتفاع أسعار اللحوم التي تذهب لبطون البيضاويين

برلمان.كوم- أ.د

اتهمت نقابة الاتحاد العام للمقاولات والمهن عمدة الدار البيضاء، عبد العزيز العماري، القيادي بحزب العدالة والتنمية، بضرب قوتهم اليومي والتسبب في ارتفاع أسعار اللحوم بالمدينة ونواحيها، من خلال إغلاق مجازر الأسواق الأسبوعية بدون سابق إنذار، وهو ما تسبب في تشريد الجزارين وإغلاق محلاتهم.

أحمد أفيلال رئيس نقابة الاتحاد العام للمقاولات والمهنيين في تصريحه لـ”برلمان.كوم”، أكد، أن “المجلس الجماعي للدار البيضاء لم يبرر سبب إغلاق مجازر الأسواق الأسبوعية والذي رمى بالكرة إلى المكتب الوطني للسلامة الصحية “أونسا”، وهو ما تسبب في تشريد الجزارين وإغلاق محلاتهم.

وأضاف أفيلال، أن “الذبيحة بمجازر الأسواق الأسبوعية كانت تكلف الجزار الصغير ما بين بين 100 و150 درهما، في حين أن الذبيحة في المسلخ الكبير للدار البيضاء تتراوح مصاريفها ما بين 800 و1000 درهم، وهو ما ينهك جيب الجزارين الصغار ويضر بهم”.

وأوضح المتحدث، أن “مديرة المجازر الحضرية للدار البيضاء صرحت بأن المسلخ البلدي للدار البيضاء قدرته الاستعابية حوالي 50 ألف رأس من المواشي، في حين أن الطلب سيتضاعف ليصل إلى 100 ألف نتيجة هذه العملية، الأمر الذي يدفع الجزارين إلى التوجه للمجازر الخاصة، التي توجد بعضها خارج الدار البيضاء، مما سيصعب أمر وصولها للمواطن”.

وأضاف أفيلال، أن “مجلس العماري لم يقم بإخبار المهنيين وقام بإغلاق المجازر بالأسواق بدون سابق إنذار، متسائلا لماذا لم يقم المجلس الجماعي بإصلاح المجازر الأسبوعية وإعادة افتتاحها، إذا كانت هناك رغبة للمجلس بتنظيم القطاع”.

ويتهم مهنيو القطاع أيضا مجلس العماري برفع يده عن قطاع نقل اللحوم، الحلقة الأبرز في سلسلة بيع اللحوم التي تذهب إلى بطون البيضاويين بدون حماية ومراقبة صحية بواسطة عربات ووسائل نقل تفتقد لأبسط الشروط الصحية في غياب شاحنات متخصصة في نقل اللحوم وفق المعايير الصحية.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *