15:58 - 12 يونيو 2019

الأصالة والمعاصرة: المنصوري تعلن تمردها على الأمين العام حكيم بنشماش

برلمان.كوم - أ.س

يبدو أن حكيم بنشماش الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، قد فقد السيطرة على التنظيم الحزبي بعد تمرٌد أغلبية أعضائه بسبب قرارات الطرد التي اتخذها في حق معارضيه، حيث دخلت فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة المجلس الوطني للحزب، على خط الأزمة، معلنة بطلان وعدم قانونية كل قرارات الأمين العام، ورفضها المطلق لإصراره على اختزال الحزب في وجهة نظره الشخصية وتشبثه بممارسة مهام لا تدخل في نطاق اختصاصاته، وتعطيله لمؤسسة المكتب السياسي، والتطاول على مهام المجلس الوطني فيما يتعلق بعمل اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع للحزب.

وأشارت فاطمة الزهراء المنصوري على متن بلاغ توصل موقع “برلمان.كوم” بنسخة منه، إلى أن موضوع اللجنة التحضيرية هو اختصاص حصري للمجلس الوطني، وأن رئاسة المجلس عازمة على التنزيل الوفي لمخرجات الدورة 24، واحترام اختيار أعضاء اللجنة التحضيرية كما عبروا عنه في اجتماعهم ليوم 18 ماي المنصرم، مسجلة فشل جميع المساعي التي قام بها خلال الأيام الماضية، مجموعة من قياديي الحزب لإيجاد حل وسط لرأب الصدع وتجاوز الأزمة التنظيمية بأقل الخسائر، وعدم تجاوب الأمين العام معها.

وأفادت رئيسة “برلمان البام” أنٌَ إعفاء محمد الحموتي من رئاسة المكتب الفيدرالي، قرار إنفرادي وانفاعلي من طرف الأمين العام حكيم بنشماش، لم يتحرف فيه مقتضيات الإتفاق السياسي المشترك بين المكتبين الفدرالي والسياسي ورئاسة وسكريتارية المجلس الوطني، والذي صاغه الأمين العام بنفسه، مشددة على أن إعفاء المنسقين الجهويين من مهامهم يتعارض مع تقرير المكتب الفيدرالي الذي صادق عليه المجلس الوطني للحزب، والذي أقر بضرورة استمرار الأمناء الجهويين في أداء مهامهم إلى حين انعقاد المؤتمرات الجهوية للحزب، وتنظيم لقاءات تأطيرية وتعبوية بالجهات التي يمثلونها.

واعتبرت فاطمة الزهراء المنصوري، أن قرار طرد سمير كودرا رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع للحزب، ومحمد ودمين المنسق الجهوي لجهة سوس ماسة، قرارا إنتقامياً وسلوكا نشازاً في الممارسة السياسية والحزبية والوطنية، معلنة مواكبتها وفق ما تخوله لها قوانين الحزب لأشغال اللجنة التحضيرية بقيادة سمير كودار في مراحلها المقبلة إلى حين موعد المؤتمر الوطني الرابع للحزب.

وشددت رئيسة المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، حرصها على احترام مؤسسات الحزب وقوانينه، وخدمة مشروعه، داعية الأمين العام إلى العودة إلى جادة الصواب والترفع عن الذاتية وشخصنة الإختلافات، والإحتكام لقوانين الحزب، معَ دعوتها لجنة التحكيم والأخلاقية إلى أن تنأى بنفسها عن تجاذبات الأطراف، وأن تقف على نفس المسافة من الجميع.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *