0:30 - 9 أبريل 2018

الأطفال الذكور أكثر عرضة للإصابة بالربو من الإناث

برلمانكم

كشفت دراسة طبية حديثة، أن الأولاد يواجهون خطر الإصابة بمشاكل في التنفس، بما في ذلك الربو، في وقت لاحق من حياتهم، مقارنة بالبنات، بسبب افتقادهم كروموسوم “إكس”، ما قد يساعد في تطوير أساليب تشخيصية وعلاجية ممكنة.

وقام فريق من الباحثين، في كلية الطب بجامعة نيويورك، بفحص التواقيع الوراثية القائمة على النوع في مجرى الهواء بين عدد من الأطفال في وقت مبكر من حياتهم، وإعطاء أهمية خاصة لأنماط الحمض النووي للكروموسوم “إكس”.

من جهته، قال الدكتور “جوستاف نينو”، أستاذ أمراض الرئة، “وجدنا أن الأولاد الصغار يظلون في قسم العناية المركزة، لحديثي الولادة لفترة أطول من البنات، بسبب شيوع أمراض الجهاز التنفسي بينهم، وتقدم الدراسة رؤية جديدة حول الاختلافات بين الجنسين، فيما يتعلق بمخاطر مجرى الهواء الذي يتم تحديدها مسبقا من قبل علم الوراثة”.

وتشمل حالات الجهاز التنفسي، التهاب الشعب الهوائية، والالتهاب الرئوي، والخناق، والربو في مرحلة الطفولة، فيما يعد الربو السبب الرئيسي للأمراض المزمنة بين الأطفال، والأكثر انتشارا بين الأولاد بنسبة تصل إلى 9.2% مقارنة بالفتيات التي تصل إلى 7.4%، حسب ما كشف عنه مركز الوقاية ومكافحة الأمراض الأمريكي.

وكشفت الأبحاث عن امتلاك الفتيات لنسخة إضافية من كروموسوم إكس، الذي يزودهن بجينات مرتبطة بالمناعة، وهي تلعب أدوارا رئيسية في تطوير أمراض الجهاز التنفسي.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *