استمعوا لبرلمان راديو

19:00 - 11 مايو 2021

الأمم المتحدة “قلقة” بشأن حقوق الإنسان في الجزائر

برلمان.كوم

قالت المفوضية السامية لحقوق الإنسان، يومه الثلاثاء، إن الأمم المتحدة “قلقة بشكل متزايد” للوضع في الجزائر، حيث لا تزال العديد من الحقوق الأساسية مثل الحق في حرية الرأي والتجمع السلمي تتعرض للاعتداء.

وخلال مؤتمر صحافي دوري في جنيف، أوضح المتحدث باسم المفوضية العليا، روبير كولفيل، أنه منذ استئناف مسيرات الحراك الأسبوعية المناهضة للنظام في الجزائر في 13 فبراير، تلقت الأمم المتحدة تقارير “عن استخدام مفرط للقوة ضد المتظاهرين السلميين، فضلا عن استمرار الاعتقالات”.

وأضاف “نحث السلطات الجزائرية على الكف عن استخدام العنف لتفريق التظاهرات السلمية ووضع حد للاعتقالات التعسفية واحتجاز الأشخاص الذين مارسوا حقهم في حرية الرأي والتعبير والتجمع السلمي”. 

وأوضح المتحدث، أنه “في أربع مناسبات في أبريل  وماي، مُنعت المسيرات الطلابية، فواصلت السلطات منع الوصول إلى نقاط التجمع في التظاهرات واعتُقل تعسفيا مئات المتظاهرين أو أي شخص تشتبه فيه الشرطة بأنه متظاهر. 

وأضاف، أن “بعض المتظاهرين اعتقلوا ثم أفرج عنهم بعد إجبارهم على التوقيع على وثيقة تعهد بعدم المشاركة في التظاهرات”. 

ومع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية المبكرة في 12 يونيو، المرفوضة من  الحراك، يتزايد القمع في الجزائر، بحسب منظمات حقوق الإنسان. 

وفي 30 أبريل، فرقت الشرطة مسيرة الحراك في الجزائر العاصمة باستخدام الهراوات وتوقيف العديد من الأشخاص، قبل أن يتم إطلاق سراح معظمهم. 

وبحسب اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين، وهي جمعية تساعد معتقلي الحراك، فإن أكثر من 70 شخصا مسجونون حاليا وحوكموا بسبب نشاطهم في الحراك أو ممارسة الحريات الفردية. 

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *