21:04 - 18 يونيو 2019

الإدريسي: الرميد أعطى إشارات قوية لإطلاق سراح بوعشرين رغم أنه وزير حقوق الإنسان

برلمان.كوم- ياسين بن ساسي


أكدت المحامية مريم جمال الإدريسي، عضو هيئة دفاع ضحايا توفيق بوعشرين، أن الوزير المكلف بحقوق الإنسان مصطفى الرميد، أشاد خلال ندوة حضرها تتعلق بموضوع المسطرة الجنائية وحقوق الإنسان بفريق العمل ضد الاعتقال التعسفي، وأعطى إشارات قوية لإطلاق سراح بوعشرين وتعويضه.

وأوضحت المحامية في تصريح لموقع “برلمان. كوم” أن الحاضرين في الندوة تفاجأوا مما قاله مصطفى الرميد في مداخلته، خصوصا وأنه يعتبر وزيرا لحقوق الإنسان.

وأضافت مريم جمال الإدريسي، أن الرميد تكلم خلال الندوة على موضوع متعلق بحماية حقوق الأشخاص المحرومين من الحرية، خاصة خلال فترة الحراسة النظرية، والموضوع كان مدخلا للحديث عن الآليات الأممية التعاهدية وغير التعاهدية ووضح الفرق بينهم، ولكنه أسهب وأطال وركز في الحديث عن الآليات الغير تعاهدية، ثم خصص الحديث بشكل واضح حول فريق العمل المعني بالاعتقال التعسفي.

وأشارت المحامية في تصريحها إلى أن الرميد قال إنه “في سنة 2018 تلقى الفريق الأممي 225 بلاغا بث في 94 شكاية؛ 90 كان فيها رده سلبيا و4 فقط قبلها، مضيفة “نحن نعتبر قوله مفعما بتبشير الحاضرين في الندوة أن من بين الملفات الأربعة ملف صديقه توفيق بوعشرين”.

وقالت المحامية، إن الرميد أكد أنه منذ سنة 1992 عرض المغرب 22 بلاغا يتعلق بآلية الاعتقال التعسفي، ورد فيها بـ 21 مرة سلبا، فيما قبل ملفا واحدا هو ملف توفيق بوعشرين.

وأوضحت الإدريسي أن الفريق الأممي غايته هي حماية حقوق الإنسان في العالم وليس إنصاف بوعشرين، كما أننا لدينا إمكانية ولوج القضاء الدولي، ورفضنا تدويل القضية لأن الملف معروض على القضاء ونحن نحترم قضاء بلدنا.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *