18:20 - 12 فبراير 2019

الاحتقان يسود الأوضاع الاجتماعية في ضواحي إقليم زاكورة والسكان يحتجون

برلمان.كوم-ع.ن

تشهد منطقة حوض المعيدر التابعة لقيادة تزارين بإقليم زاكورة احتقانا متزايدا بسبب تردي الخدمات الصحية العمومية، وذلك لضعف مستوى أداء المركز الصحي الوحيد الذي تتوفر عليه المنطقة، والذي تتوجه إليه يوميا ساكنة ما يقارب الست جماعات وعشرات الآلاف من المواطنين، إضافة إلى المطالب بفك العزلة وإطلاق مشاريع التنمية وتشغيل كفاءات المنطقة.

والاحتقان الذي بلغ أوجه خلال الأسابيع الأخيرة، يعتبر استمرارا لعدة محطات سابقة، بحيث كان المئات من سكان دواوير المنطقة قد خرجوا في شتنبر الماضي في مسيرات احتجاجية مشيا على الأقدام وبالسيارات صوب ولاية جهة درعة-تافيلالت بالراشيدية، للمطالبة بفك العزلة عن قراهم وتنميتها بمشاريع مدرة للدخل.

وفي حين فتحت السلطات المحلية حوارا مع المحتجين لتدارس مطالبهم على مستويي القيادة والعمالة، فإن العديد من المحتجين من أبناء المنطقة يعبرون عن استيائهم من تخلف المصالح الجهوية لجهة درعة- تافيلالت بالراشيدية بما فيهم مجلس الجهة عن إعداد حلول واقعية وعملية للاستجابة لمطالب ساكنة حوض المعيدر.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *