20:30 - 18 مارس 2019

البرلمان الأردني يوصي بطرد السفير الإسرائيلي والكويت ترفض تهويد القدس

برلمان.كوم-ل.ب

قدم البرلمان الأردني توصية لحكومة بلاده يطالب من خلالها بسحب سفير الأردن لدى إسرائيل وطرد السفير الإسرائيلي من العاصمة عمان، بسبب الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة على المسجد الأقصى، وتعنيفها للمصلين في ما تسمح للمستوطنين المتطرفين باقتحام وتدنيس أولى القبلتين وثالث الحرمين.

وصرح رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة لموقع RT، بأن “المجلس يطالب الحكومة الأردنية بتنفيذ 14 توصية، من ضمنها سحب السفير الأردني من إسرائيل وطرد السفير الإسرائيلي لدى عمان”. وطالب المجلس أيضا الحكومة الأردنية بوقف اتفاقية الغاز مع تل أبيب، وإلغاء معاهدة السلام المعروفة باتفاقية “وادي عربة”.

ومن جهتها أكدت النائبة البرلمانية الأردنية ديما طهبوب أن مجلس النواب طالب الحكومة بالالتزام بالتوصيات والقرارات التي اتخذها بخصوص قطع العلاقات السياسية والاقتصادية والدبلوماسية مع إسرائيل، بعد الانتهاكات المتكررة في المسجد الأقصى.

وفي سياق متصل أكدت الكويت، أمام مجلس الأمم المتحدة لحقوق الإنسان رفضها للدعوات المطالبة باقتسام الإشراف على المسجد الأقصى، وفرض سيطرة إسرائيل عليه وتقسيمه، حيث قال المندوب الكويتي لدى الأمم المتحدة جمال الغنيم في مناقشة لتقرير المبعوث الخاص لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، إن “اقتسام الإشراف على المسجد يهدد بإشعال شرارة التوترات الدينية ولاسيما مع استمرار الاستفزازات الإسرائيلية المتعمدة وغير المسبوقة”.

وشدد الغنيم على أن “الكويت تنظر باستغراب للصمت الدولي حيال سياسات إسرائيل في توفير الحوافز السياسية والاقتصادية من أجل تشجيع سكانها على الاستيطان غير القانوني في الأراضي المحتلة سعيا منها لتغيير صفتها الجغرافية والديموغرافية”. مؤكدا أن استمرار حكومة تل أبيب في تهويد القدس وتغيير معالمها واستمرار أعمال الحفريات والتنقيب أسفل المسجد الأقصى، لهو خرق واضح وصريح لاتفاقية جنيف الرابعة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *