البنك الدولي يرد على ادعاءات الجزائر حول مضامين التقرير الأخير الذي تناول الوضع الاقتصادي بالبلاد

استمعوا لبرلمان راديو

10:01 - 7 يناير 2022

البنك الدولي يرد على ادعاءات الجزائر حول مضامين التقرير الأخير الذي تناول الوضع الاقتصادي بالبلاد

برلمان.كوم

نشرت صحف جزائرية، في الأيام الأخيرة، عدة مقالات تنتقد “تقرير المتابعة عن الوضع الاقتصادي في الجزائر” الذي يصدره البنك الدولي، والذي تناول الوضع المزري للاقتصاد الجزائري في ظل حكم نظام العسكر.


وردا على هذه المقالات ومحتواها المغرض، أصدر البنك الدولي بلاغا يفيد فيه بأن بعض هذه المقالات تتضمن معلومات مغلوطة حول محتوى التقرير، الذي أعد بأقصى قدر من الدقة، مشيرا إلى أن الفريق الذي أعده مكون من مجموعة من الاقتصاديين ذوي الكفاءة العالية ويعملون في المنطقة المغاربية. وبالتالي وجبت الإشارة إلى أن البنك الدولي يصدر تقارير اقتصادية منتظمة عن البلدان الأعضاء فيه. 


وأضاف البلاغ، أن تقرير المتابعة عن الحالة الاقتصادية في الجزائر يصدر مرتين في السنة. كما أفاد بأن الطبعة الأخيرة،  نشرت في 22 دجنبر وبأن التقرير، الذي يخضع لتدقيق شامل للجودة قبل نشره، يستند حصريا على بيانات عامة، والتي يتم الإشارة إليها في الوثيقة، أو على بيانات قدمتها سلطات البلدان الأعضاء. ومن بين أهداف هذا التقرير، تشجيع تبادل المعرفة والحوار بشأن التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلد. لذا، تضيف الوثيقة بأن استنتاجات التقرير تتوافق مع البيانات الرسمية المتاحة في تاريخ إغلاق بيانات التقرير (1 نونبر 2021)، والتي يرد معظمها في المذكرة الاقتصادية لبنك الجزائر المنشورة في 22 دجنبر 2021.

ويقول البلاغ أيضا: “لاحظنا مع الأسف أن بعض المقالات المذكورة أعلاه قد اعتمدت لغة ربما تجاوزت أفكار مؤلفيها المجهولين. وهذه الخطابات، على الرغم من أنها غير مقبولة، لن يتم الرد عليها، لأننا نعتبر أنه لا يمكن استخدامها كحجة ولا تشكل عنصرا من عناصر النقاش”.


وخلص البلاغ بالقول أن مجموعة البنك الدولي مؤسسة إنمائية دولية مكونة من البلدان الأعضاء لها هدف مزدوج، هو القضاء على الفقر المدقع ونشر الرخاء الشامل.

وأضاف بأن الجزائر، العضو المهم في مجموعة البنك الدولي، ممثلة في مجلس الإدارة التنفيذي للبنك وبأن موظفي مجموعة البنك الدولي وإدارته لايخدمون سوى أهداف المؤسسة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *