13:46 - 6 ديسمبر 2018

“التمرد رقم 4” وشعارات إسقاط الرئيس.. السبت الساخن الذي ينتظر ماكرون

برلمان.كوم- عبد الرحيم المسكاوي

على بعد يوم واحد من عودة الاحتجاجات لشوارع المدن الفرنسية، يضع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يده على قلبه، بسبب تخوفه من ارتفاع حدة ومنسوب الاحتجاجات والمظاهرات التي دعت حركة “السترات الصفر” إلى تنظيمها مجددا يوم السبت المقبل.

ورغم محاولة ماكرون الخروج من عنق الزجاجة عبر اتخاذ حكومته لقرار تعليق الزيادة في الضريبة على الوقود، لمدة ستة أشهر في خطوة أولى للتجاوب مع مطالب المحتجين، أعقبها إسقاط الضريبة من قانون مالية 2019، يواصل العديد من الفرنسيين إطلاق نداءات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تدعو للاستعداد للمواجهة يوم السبت القادم الذي أطلقوا عليه “التمرد رقم 4” للنزول إلى الشارع من جديد ورفع شعار إسقاط الرئيس الفرنسي من منصبه.

وتداول الآلاف من النشطاء شعارات من أبرزها، “الإجراءات غير كافية” و”الرد جاء متأخرا”، وذلك تعبيرا عن رفضهم للاقتراحات التي تقدمت بها الحكومة الفرنسية، حيث اعتبر البعض منهم أن ماكرون تعامل معهم منذ البداية وكأنهم لا يستحقون أن يمنحهم ردا. ولهذا هم يصرون على الوقوف بوجهه ويطالبونه بالتنحي، وفق تعليقاتهم.

إلى ذلك، طالب وزير الداخلية كريستوف “كاستانير”، المحتجين بعدم التظاهر إلا في إطار التجمع المرخص بشكل رسمي وقانوني، مشددا على أنه في حالة عدم وجود الترخيص الرسمي فهو يؤكد على صعوبة تأمين المساحة الكافية للمتظاهرين وكذلك لأملاك الدولة والخواص.

يذكر أن حصيلة جرحى احتجاجات “السترات الصفر” بفرنسا، ارتفعت يوم السبت 17 نونبر 2018، إلى أكثر من 400 جريح من بينهم 14 مصابا حالتهم خطيرة، وتسجيل 28 إصابة في صفوف عناصر من الشرطة والشرطة العسكرية وجهاز الإطفاء.

وشارك الآلاف من الفرنسيين في الاحتجاجات الصاخبة التي شهدتها فرنسا خلال الثلاثة أسابيع الأخيرة، موزعين على 87 مدينة، حيث عمد المحتجون إلى غلق الطرقات تعبيرا عن غضبهم إزاء سلسلة زيادات في الضريبة على الوقود، وكذلك على سياسة الرئيس إيمانويل ماكرون التي وصفها المحتجون بالمتقشفة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *