17:09 - 26 أبريل 2021

الجالية المغربية المقيمة بالخارج والجمعيات المغربية بألمانيا تستنكر بشدة عملية تدنيس العلم الوطني

برلمان.كوم

أعربت الجالية المغربية المقيمة بالخارج والجمعيات المغربية بألمانيا، عن استنكارها وشجبها للعمل الذي قام به بعض الأشخاص من عملية لتدنيس العلم الوطني.

وعبرت الجالية المغربية في بيان توصل “برلمان.كوم” بنسخة منه، عن استنكارها بشدة وحزم لهذا الفعل الشنيع “الذي وقع يوم السبت الماضي بمبنى السفارة المغربية في العاصمة الألمانية برلين، حيث استغل بعض الأشخاص عطلة نهاية الأسبوع مرتدين زي عمال، وقاموا بإنزال العلم الوطني قبل أن يواجههم رجل وامرأة من العاملين بالسفارة.

وأكد البيان على أن هذا العمل الإجرامي غير المفهوم وغير المبرر، لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يندرج ضمن حرية التعبير.

وأعربت الجالية المغربية من خلال البيان عن رفضها التام لذلك الفعل الدنيء الذي مس بثوابتنا الوطنية، مطالبة جميع الهيئات الوطنية والدولية بالتنديد بهذا العمل المشين، مؤكدة أن هؤلاء المجرمين عديمي المسؤولية والروح الوطنية قاموا بجرائم مماثلة في عدد من المدن الأوروبية المحتضنة لتمثيليات دبلوماسية وقنصلية مغربية.

كما طالبت الجمعيات والجالية المغربية من خلال البيان، بتنزيل أقصى العقوبات على كل من سولت له نفسه المساس برمز من رموز السيادة الملكية والثوابت الدينية والوطنية.

ودعت الجالية من خلال البلاغ، الحكومة الألمانية والجهات القضائية الوصية إلى اتخاذ كافة المساطر القانونية في حق مرتكب هذه الجريمة الشنعاء.

ونوهت الجالية المغربية المقيمة بالخارج بالمغربيين المقيمين ببرلين، اللذين نجحا، منفردين وبتدخل بطولي، في ثني هذه المجموعة عن دوس العلم المغربي بالأحذية إذ دافعا عن الراية بكل شجاعة وانفعال كبير، وتمكنا من طرد المعتدين قبل رفع الراية الوطنية عن الأرض.

وتضمن البلاغ الفقرة الأخيرة، المادة 104 من قانون العقوبات التي تفرض غرامة مالية أو عقوبة السجن لمدة قد تصل إلى سنتين على كل من يتعرض لعلم دولة أجنبية مرفوع علنا بسبب موقعها القانوني لدى الدولة أو بسبب تقاليد أو مناسبة وطنية، بالتدمير أو إلحاق الضرر به. مردفا هنا تتحدث عن علم دولة أجنبية مرفوع على ناصية مبنى السفارة ويتعرض للدمار أو يلحق الضرر به كتمزيقه وإسقاطه من الناصية.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *