استمعوا لبرلمان راديو

18:15 - 24 نوفمبر 2021

الجزائر.. القضاء يوزع أزيد من 22 سنة سجنا على المدير العام السابق للأمن الوطني وزوجته وأبنائهما

برلمان.كوم

وزع مجلس قضاء الجزائر، اليوم الأربعاء، أزيد من 22 سنة سجنا منها سنتين ونصف موقوفة التنفيذ، على المدير العام السابق للأمن الوطني عبد الغني هامل وزوجته وأربعة من أبنائه، بسبب تورطهم في قضايا تتعلق بتبييض الأموال، والإثراء غير المشروع واستغلال النفوذ وكذا الحصول على أوعية عقارية بطرق غير مشروعة.

وأدان مجلس القضاء المدير العام السابق للأمن الوطني عبد الغاني هامل بـ 8 سنوات سجنا نافذة، وأبناؤه أميار هامل بـ5 سنوات حبسا نافذة، وشفيق هامل بـ4 سنوات نافذة، ومراد هامل بـ3 سنوات نافذة وشهيناز هامل بـ18 شهرا غير نافذة، فيما تم الحكم على زوجته عناني سليمة بسنة حبسا موقوفة التنفيذ.

وقالت وكالة الأنباء الجزائرية، بأن عبد الغني هامل توبع رفقة زوجته وأولاده الأربعة في هذه القضية التي سبق وأن أدين فيها الوالي السابق لتيبازة موسى غلاي بـ3 سنوات حبسا نافذا والمدير العام السابق لديوان الترقية والتسيير العقاري الحسين داي محمد رحايمية بسنتين حبسا نافذة، والحكم كذلك على عبد الغاني زعلان بصفته واليا سابقا لوهران بسنة سجنا نافذة، في حين أدين مدير أملاك الدولة السابق لتيبازة بوعميران علي بسنة حبسا موقوفة التنفيذ.

وتعيش الجزائر حربا بين أذناب الكابرانات المتحكمين في دواليب مؤسسات الدولة، حيث يسعى أتباع كل فريق لتصفية الحسابات القديمة بينهم، خصوصا بعد عودة الجنرال محمد مدين الملقب بتوفيق، والجنرال نزار، أحد رموز العشرية السوداء للبلاد، بعدما لفظهم الحراك الشعبي قبل أن يعودوا بصفقة مع الجنرال شنقريحة الذي تورط في اغتيال الجنرال القايد صالح الذي تولى تسيير الجزائر بعد تنحية الراحل بوتفليقة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *