برلمان.كوم - الخلافات تخيم على حزب "البام" من جديد
19:40 - 8 مارس 2019

الخلافات تخيم على حزب “البام” من جديد

برلمان.كوم-ع.م

عادت الصراعات والخلافات بين “الباميين”، لتخيم من جديد على حزب الأصالة والمعاصرة، بعد أن اعتقد أمينه العام حكيم بنشماش أن تلك الخلافات قد خفت حدتها بعد التنازلات التي قدمها لخصومه ومناوئيه، حيث قاطع العديد من أعضاء المكتب السياسي والفيدرالي لـ”الجرار”، وأعضاء بالمجلس الوطني، من ضمنهم منتخبون، اللقاء الجهوي المرتقب تنظيمه غدا السبت بالرباط.

وبرر هؤلاء الغاضبون قرار مقاطعتهم لهذا النشاط الحزبي “البامي”، برفضهم للطريقة التي تم من خلالها برمجة اللقاءات الجهوية المزمع عقدها في عدد من الجهات، واعتبروا أن محمد الحموتي قام بجدولة هذه الأنشطة بمنطق الإقصاء ما يعني أنه لم يتخلص من الأسلوب الاستئصالي الذي يتعامل به مع من يخالفونه الرأي ويختلفون مع طريقة تدبيره لمهامه الحزبية. مؤكدين أن ذلك يتنافى مع بيان المكتب السياسي ليوم الجمعة 15 فبراير 2019 الذي شدد على تدبير اللقاءات الجهوية بمنطق تشاركي بين المكتب السياسي والمكتب الفيدرالي وسكرتارية المجلس الوطني.

تلا ذلك تجريد المكتب الفيديرالي من كل مهامه واختصاصاته التنظيمية، في تجاهل تام للآمال التي كانت معقودة على البيان المنبثق عن الاجتماع الذي عقده المكتبان السياسي والفيدرالي، في تيسير المهام والخطوات التنظيمية بروح تعاون مشترك وباعتماد مقاربة بناءة، وتم الاستحواذ على سلطة اتخاذ القرارات والمبادرات دون إشراك المكتب الفيدرالي، كما تم إقصاء قياديين بارزين من المكتب السياسي ينتمون لجهة الرباط، ومنتخبين من الجهة داخل المكتب، ورؤساء جماعات ومقاطعات.

وطرح بعض الأعضاء الفاعلين بالمكتب السياسي تساؤلات عن دلالات التي يوحي بها الشعار الذي تم اختياره لتأطير اللقاء ” لنواصل مسيرة التغيير والبناء”، كما أنهم يرون أنه تتم مماطلة الأ الأسئلة السياسية والتنظيمية الفعلية، التي لم يتم الحسم فيها بعد مراعاة لللمرحلة التي يمر منها الحزب، هذا ولا تزال العديد من القضايا الشائكة التي تقتضي تقييما صارما وموضوعيا معلقة في انتظار الدورة القادمة للمجلس الوطني.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *