17:10 - 3 مايو 2021

الراحل محمد الأغضف: مسار صحفي متمكن وأصيل

برلمان.كوم

يعتبر الداه محمد الأغضف الذي وافته المنية أمس الأحد، عن عمر يناهز 63 سنة، بعد صراع طويل مع المرض، من الوجوه الإعلامية البارزة التي نقشت اسمها بأحرف من ذهب في سجلات الصحافة المغربية، حيث يعتبر أول مدیر لقناة العيون الجهوية والمشرف على وضع اللبنات الأولى لإطلاقها سنة 2004، وهي التي تعتبر أول تجربة للتلفزيون الجهوي في القارة الإفريقية.

وحسب كتاب محمد الوهداني الموسوم ب”للتلفزة المغربية أعلام”، فقد مارس الراحل العمل الإذاعي في سبعينات القرن الماضي، حيث تتلمذ بجريدتي “لوينيون” و”العلم”، قبل أن يحظى بشرف ترأس مكتب الجريدتين في مدينة العيون عاصمة الصحراء المغربية، بفضل حنكته وكفاءته، إضافة إلى أنه كان أول صحافي مغربي يتم انتدابه كمراسل لدى بعثة المينورسو.

وفي سنة 1993 اشتغل الراحل محمد الأغضف مراسلا لوكالة الأنباء الفرنسية بالصحراء المغربية، حيث وقع عليه الإختيار خصوصا وأنه كان يتقن اللغة الفرنسية بشكل جيد، ناهيك عن إلمامه الواسع بملف الصحراء المغربية، من الناحية السياسية والجغرافية والسوسيولوجيا، حيث ظل مدافعا على القضية الكبرى ومدافعا عن الوحدة الترابية أينما حل وارتحل.

وقد اشتغل أيضا الراحل الداه الاغضف الحاصل على دبلوم الدراسات المعمقة في حقوق الإنسان، مراسلا لعدة منابر إعلامية دولية كلوموند ولوفيغارو والاكسبريس، بعدما سطع نجمه رفقة وكالة الانباء الفرنسية.

وقد شكلت تجربة التلفزيون الجهوي بالعيون ضربة موجعة آنذاك لأعداء الوحدة الترابية، خاصة بعدما عمل الراحل الاغضف على تغطية الإنجازات التي أصبحت مدن الأقاليم الجنوبية عبر نشرات الأخبار وعبر برامج متوالية تبث على القناة، والتي كان يتابعها الصحراويون المحتجزون بمخيمات تندوف، وهو ما لم تتقبله عصابة البوليساريو وحاضنتها الجزائر.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *