18:03 - 15 فبراير 2019

السعار يصيب أعداء موقع “برلمان.كوم” وها هم يجيشون البراغيث

برلمان.كوم

عادت جراثيم الجهات المعادية لموقع “برلمان.كوم” لتصب جام غضبها على الموقع، ومسؤوليه، وكتاب الرأي فيه بعدما أصيبت بالإحباط، والخيبات المتوالية بسبب الفضائح المنشورة التي تزكم الأنوف.

وقد اختارت هذه الجهات أسلوبا مختلفا،وجيشت المسترزقين الصغار الملتصقين خطأ بمهنة الصحافة، ليختلقوا سيناريوهات حول فريق العمل في موقع “برلمان.كوم”، مقابل دراهم معدودة او وعود تافهة.

و”برلمان.كوم” الذي سبق أن أخبر قراءه في شهر دجنبر الماضي بهذه الأمور عاقد العزم اليوم على مواجهة هذه الجهات وكل البراغيث والجراثيم التي خصصت صفحاتها لضربنا بمختلف الأسلحة.

ونعيد فيما يلي نشر المقال الذي أخبرنا به قراءنا في شهر دجنبر الماضي بهذه الأمور:

“هذه هي رسالة موقع “برلمان.كوم” للذين يحيكون له الدسائس
يتلقى موقع “برلمان.كوم” بشكل ممنهج مكالمات هاتفية عبر خطه الثابت وعلى  أرقام بعض مسؤوليه، وتتضمن هذه المكالمات تهديدات وشتائم غير مبررة لا يفهم منها سوى ان اصحابها مدفوعون من طرف جهات تزعجها صراحة الموقع وخطه التحريري.

فمنذ انطلاقه سنة 2014، تلقى موقع “برلمان.كوم”، و لا زال يتلقى، تهديدات وضربات تلو الضربات من جهات مختلفة، قاسمها المشترك انزعاجها مما ينشره الموقع بخصوص فضائحها، أو سلوكاتها، أو سوء تدبيرها للشأن العام و ما إلى غير ذلك.

وهكذا تعرض الموقع عدة مرات الى القرصنة و محاولة القرصنة، و تم وضع شكايات في الموضوع لا تزال قيد البحث، الا أن النتائج الأولية قد تورط جهات سياسية جندت ميلشياتها الالكترونية كي تعطل الموقع انتقاما مما نشره بخصوصها.

كما تم تفادي كمائن عديدة لضرب مصداقية الموقع،و النيل من سمعته وسمعة مسؤوليه، و اذا كان البعض التمس حق الرد أحيانا، و اللجوء الى وساطة الأصدقاء أحيانا أخرى، فإن البعض اختار أسلوب السب و القذف و نعت” برلمان.كوم” و مسؤوليه بشتى النعوت.

المكالمات الهاتفية و الرسائل النصية المجهولة المصدر التي يتلقاها مسؤولو الموقع، هي كذلك إحدى الوسائل التي تلجأ اليها بعض الجهات لكي تكيل للموقع وبائل من الشتم تعبيرا عن انزعاجها مما نكتبه.

و إذ نؤكد لكل هؤلاء عزيمة “برلمان.كوم” في الاستمرار في أداء رسالته دون الرضوخ لتهديداتهم، نقول لهم أيضا: لماذا لا تلجؤون إلى القضاء كما نفعل نحن؟ ألا تثقون بقضائنا الوطني، أم أنكم تعرفون مسبقا أن حججكم واهية؟”

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
  • صفاء الحلواس رد

    هم الحشرات التي tougajguijou على الغائط من البيجيدي للنيل من التي tougajguijou على رحيق الزهور والرياحين من طاقم برلمان كوم.
    الكلاب تنبح والقافلة تسير( تسير وتسير وتواصل المسير رغم نباح …)

  • hatim souktani رد

    لا تكترثوا لهم فلكم قراء مثلي يبحثون عن معلومة موثوقة وسبق أجدها في برلمانكم سيروا ولا تلتفتوا

  • motatabbi3 رد

    bon courage et bonne continuation..