16:19 - 20 يوليو 2019

السلطات الأمنية تحقق في أحداث التخريب والعنف التي قام بها إنفصاليون بالعيون وتشرع في تحديد هويات المتورطين (صور)

برلمان.كوم

أفاد مصدر عليم لموقع “برلمان.كوم”، أن المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة العيون، فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة لتحديد ملابسات وفاة شابة تبلغ من العمر 24 سنة بعد أن تم نقلها مساء أمس الجمعة 19 يوليوز الجاري، في حالة حرجة من الشارع العام، إلى مستعجلات المستشفى الجهوي الحسن بن المهدي بالعيون، حيث لفظت أنفاسها الأخيرة هناك.

ووفقا لذات المصدر، فإن المصالح الأمنية بمختلف تلاوينها، تباشر التحقيقات والتحريات الميدانية لتحديد هويات وتوقيف كل من ثبت تورطه في أحداث العنف التي شهدتها مدينة العيون، والتي اندلعت موازاة مع الاحتفالات بفوز المنتخب الجزائري بكأس افريقيا لكرة القدم.

وحسب ما ذكره بلاغ لولاية جهة العيون الساقية الحمراء، فإنه مباشرة بعد نهاية المقابلة، قامت مجموعة من الأشخاص، مدفوعين من طرف جهات معادية، باستغلال أجواء الاحتفالات العفوية لعموم المواطنين من أجل القيام بأعمال تخريبية ونهب الممتلكات، اضطرت معها القوات العمومية إلى التدخل من أجل حماية الممتلكات الخاصة والعامة، حيث استمرت المواجهات إلى حدود الساعة الثالثة صباحا من اليوم الموالي.

وأشار إلى أن هذه الأحداث خلفت أعمالا تخريبية في الشارع الرئيسي لمدينة العيون، شملت وكالة بنكية تم إضرام النار فيها، بالإضافة إلى تسجيل إصابة العشرات من أفراد القوات العمومية بجروح متفاوتة الخطورة أربعة منهم حالتهم خطيرة.

كما تم بالموازاة مع هده الأحداث -يضيف البلاغ- تسجيل وفاة شابة تبلغ من العمر 24 سنة بالمستشفى الجهوي بالعيون، بعد أن تم نقلها في حالة حرجة من الشارع العام، حيث يجري حاليا تحقيق تحت إشراف النيابة العامة من أجل تحديد ملابسات هذه الوفاة.

وخلص البلاغ إلى ان السلطات المختصة فتحت بحثا تحت إشراف النيابة العامة من أجل تحديد هويات وتوقيف كل من ثبت تورطه في هده الأفعال الإجرامية.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *