استمعوا لبرلمان راديو

15:42 - 30 أكتوبر 2021

السياسة الأمنية ومقاربات مكافحة التطرف والإرهاب محور ندوة احتضنها منتدى أصيلة (صور)

برلمان.كوم-ياسين بن ساسي

نظم منتدى أصيلة، صباح يومه السبت، ندوة حول “السياسة الأمنية ومقاربات مكافحة التطرف والإرهاب: تجارب بلدان المغرب العربي والساحل”، شارك فيها العديد من المثقفين من المغرب وخارجه.

وأكدت الأستاذة الجامعية بشرى رحموني، في تصريح لموقع “برلمان.كوم”، أنه ولمحاربة الارهاب علينا أن ننظر إلى هذه المحاربة من مفاهيم أخرى، غير مفهوم الحرب، وغير  مفهوم التدخل الاجنبي.

وأضافت الأستاذة الجامعية، أنه “علينا أن نتطرق لمفهوم محاربة الارهاب من زاوية الإصلاح والنمو، وأن نتعامل مع جذور هذا الإرهاب، الذي يكمن في أغلب الأوقات فيما هو نقص في النمو ونقص في الكرامة الانسانية”.

وتابعت “علينا أن نقوم بحفظ الكرامة الانسانية لكل مواطن افريقي، بخلق مناصب الشغل وباعطائهم فرصة لابداء أرائهم في الساحة السياسية، وبناء مستقبلهم.

وأشارت إلى أن المتدخلين في الندوة “تطرقوا إلى كل ما هو مرتبط بالتكوين والتربية والنمو الديمغرافي والاقتصادي، خاصة أن الاقتصاد في دول الساحل مبني على الزراعة وتربية المواشي”.

من جانبه أكد ولد باه الأستاذ الجامعي من موريتانيا في تصريح لموقع “برلمان.كوم”، أن ظاهرة التطرف المتواجدة في المنطقة هي في جانب منها ناتج عن أخطاء سياسية لبعض الدول، على الأقل في أمرين أساسيين.

وأضاف، أن الأمر الأول في إدارة القاعدة الديمغرافية لبعض الدول، التي توجد فيها مشكلة القوميات التي لم تستطع الدول حلها، وأيضا مشكل السياسات الدينية.

وبخصوص أهم الاصلاحات التي يجب على بعض الدول في المنطقة القيام بها للقضاء على الإرهاب، قال الأستاذ الجامعي، إن “من الأساسي توطيد اللحمة الاجتماعية الداخلية، وبناء سياسات عمومية تظمن اندماج اجتماعي حقيقي”.

وأشار مادي ابراهيم كانتي محاضر في جامعة باماكو لكلية العلوم الإدارية والسياسية في تصريح لموقع “برلمان.كوم”، إلى أن المغرب يعد تاريخيا من الدول التي لعبت دورا كبيرا في انتشار الاسلام الصحيح.

واضاف المصدر ذاته، أن المغرب لديه علاقات كبير مع دول الساحل في ما يتعلق في تصحيح المعلومات على الاسلام، حيث يعتبر المغرب أكبر دولة تسعى لتصحيح المعلومات الدينية، وتساهم في انتشار الاسلام الصحيح.

وتابع، “لو قامت جميع الدول بما تقوم به المملكة المغربية في نشر الاسلام الصحيح، لما وصلنا إلى الوضع الذي فيه نحن حاليا”.

يذكر أن الدورة الخريفية لموسم أصيلة الثقافي الدولي الثاني والأربعين والدورة الخامسة والثلاثين لجامعة المعتمد بن عباد المفتوحة، المنظمة من طرف مؤسسة منتدى أصيلة بشراكة مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل (قطاع الثقافة) وجماعة أصيلة، انطلقت مساء أمس الجمعة بمشاركة ثلة من المفكرين والمثقفين من المغرب والخارج.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *