17:30 - 5 سبتمبر 2019

الشرقاوي: المشاورات قضية شأن عام والعثماني يشتغل بمنطق “استعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان”

برلمان.كوم

لازالت سماء حكومة العثماني، متلبدة بغيوم الصمت الذي ساهم في طمس معالم مشاوراته الماراطونية التي يقوم بها مع فرقائه السياسيين المشاركين معه في تسيير الشأن العام الوطني، بحيث لم يصدر أي زعيم من الأحزاب الستة المشاركة في الحكومة بمن فيهم العدالة والتنمية، أي وثيقة تفيد “أين وصلت مشاورات البحث عن الكفاءات”.

وفي هذا الصدد ربط “برلمان.كوم”، الاتصال بعمر الشرقاوي، المحلل السياسي، والباحث في العلوم السياسية بجامعة محمد الخامس بالرباط، الذي أكد بأن الحكومة تتعامل مع التعديل الحكومي بالسرية والكتمان، وكأن ذلك سر من أسرار الدولة.

وأضاف الشرقاوي، في تصريحه، أن مشاورات تشكيل الحكومة، “ليس وضعاً شخصياً خاصاً برئيس الحكومة، أو قضايا مرتبطة بأسرة”، مردفاً أن، هذه قضية شأن عام، “حيث يجب على الطبقة السياسية وفي مقدمتها رئيس الحكومة، أن يقتنعوا بأن المشاورات يجب انتكون شأناً عاماً يحظى بمتابعة الراي العام”.

وتابع الشرقاوي، أن الحكومة التي يتحول فيها شرب كأس شاي إلى سر من أسرار الدولة لن تحظى بالإحتضان الشعبي”، مردفاً بالقول، “لا أحد يعرف الكواليس وكأن هناك شيئاً خطيراً والعكس هو الصحيح بالنسبة لتجارب العالم بحيث أن إطلاع الرأي العام بشكل منتظم دوري حول تشكيل الحكومة”.

وزاد ذات الباحث، أن “رئيس الحكومة يعمل بمنطق واستعينوا على قضاء حوائجكم بالكتمان”، مشدداً،على أن هذا النوع من التفكير المحافظ سيزيد تخوف المواطن من اي حكومة مقبلة، متسائلاً عن “سبب فوبيا رئيس الحكومة، من إطلاع الرأي العام والإعلام حيثيات مشاورات تشكيل الحكومة”.

وجدير بالذكر، أن العثماني، وزعماء الأحزاب السياسية الذين يشاركونه في تسيير الشأن العام الوطني، لم يفصحوا عن اي تطور بخصوص المشاورات التي يعقدون جلساتها مع رئيس الحكومة من أجل تقديم مقترحات كفاءات وطنية لتسيير أمور المواطنين وتنزيل النموذج التنموي.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *