22:00 - 18 فبراير 2021

العثماني يدعو لاستجابة جماعية لمنع مآسي حوادث السير

برلمان.كوم

قال رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، إننا بحاجة إلى استجابة جماعية لمنع المآسي التي تخلفها حوادث السير.

وأضاف رئيس الحكومة، في كلمة ألقاها خلال ترؤسه اجتماع اللجنة المشتركة بين الوزارات للسلامة الطرقية يومه الخميس، الذي تزامن مع تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية، أن جهود بلادنا متواصلة للحد من حوادث السير، مذكرا بأن الاستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية 2017-2026 وضعت هدفا طموحا يتمثل في تقليص عدد القتلى ضحايا حوادث السير بـ50% في أفق 2026، مقارنة بعدد قتلى خلال السنة المرجعية 2015، والتي شهدت 3776 وفاة.

وقد شهد المغرب تحسنا طفيفا خلال السنوات الأربع الأخيرة، مكن من إنقاذ ما يقارب 1000 حياة بشرية إلى متم سنة 2020، مع تسجيل الإحصائيات المؤقتة لسنة 2020 لانخفاض ملحوظ في حوادث السير وفي عدد القتلى الذي تراجع بحوالي 26% مقارنة مع 2015.

وإذا كان هذا الانخفاض يعزى بالدرجة الأولى إلى التراجع المهم في حركة السير والجولان المترتب عن التدابير الاحترازية المتخذة من طرف السلطات العمومية خلال فترة الحجر الصحي، فإنه ينبغي الحفاظ على هذا المستوى خلال سنة 2021، لتحقيق الأهداف المسطرة.

ودعا رئيس الحكومة إلى تسريع عملية تنزيل مضامين الاستراتيجية الوطنية، والعمل على تنزيل مخططات جهوية لوضع حد مآسي حوادث السير، ولبلوغ هدف الاستراتيجية المتمثل في تخفيض عدد الوفيات بسبب حوادث السير إلى أقل من 2800 متم 2021، وأقل من 1900 متم 2026، بدل العدد الحالي الذي يفوق 3000 سنويا.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *