14:00 - 14 أغسطس 2019

العدوي تفحص ملفات مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بطنجة

برلمان.كوم

تستعد المفتشية العامة للإدارة الترابية، بقيادة زينب العدوي، الوالي المفتش العام، إلى إجراء أكبر عملية افتحاص، تهم مشاريع المبادرة الوطنية للتنيمة البشرية والمحددة في 120  عملية، ستشمل جميع الولايات و العمالات، وخلال محطتها سيتم “استنطاق” ولاة وعمال، ورؤساء جماعات ورؤساء أقسام العمل الاجتماعي.

وتهدف من هذه العملية الافتحاصية الأولى من نوعها الوقوف على التجاوزات والاختلالات التي تعتري مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، التي أغتنا من ورائها العديد من ضعاف النفوس، وإحالة المخالفين لروحها و فلسفتها للقضاء.

مصادر ” برلمان.كوم”  قالت إن المصالح المختصة في المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، أصدرت تعليمات صارمة قصد العمل على التشديد في معايير ملفات الإستفادة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي تتقدم بها بعض الجمعيات بعاصمة البوغاز ونواحيها، وذلك خوفا من إستعمالها من طرف الأحزاب السياسية في خدمة قضاياها الحزبية، والحملات الإنتخابية السابقة لأوانها.

وأضافت ذات المصادر أن المعطيات المتوفرة، تفيد أن كل الملفات التي تم توقيع شراكات بخصوصها مع جمعيات تنشط في المجتمع المدني، عبر الجماعات المحلية، تتعرض للتمحيص والتدقيق.

و يأتي هذا التحرك حسب نفس المصدر، بعد قيام لجان المراقبة داخل ولاية جهة طنجة تطوان الحسيمة، مؤخرا، بإجراء إفتحاص شامل للمشاريع التي مولتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بكل القرى والجماعات المحيطة بمدينة طنجة، وذلك بسبب الغموض الذي بدأ يكتنف بعضا منها، وحسب بعض المعطيات المتوفرة فإن عددا من هذه المشاريع سرعان ما تفجرت حولها صراعات داخلية، بين أطراف المتقدمين بملفات الإستفادة، وكان أخرها الشكايات التي تقاطرت على مقر الولاية من قبل منخرطين في جمعية تضم أحد هذه المشاريع بمنطقة سد ابن بطوطة.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *