10:10 - 10 أغسطس 2019

العطالة والتهميش تقتل بطلة مسلسل “رضاة الوالدة”

برلمان.كوم: أنوار دحني

قالت الممثلة المغربية فاطمة هراندي المعروفة ب”راوية” إنها تعيش “شوماج إجباري” وليست لديها أي أعمال مستقبلا، لأن المخرجين لم يتصلوا بها أو يقدموا لها أي عمل بعد مسلسها الأخير “رضاة الوالدة”.

وأكدت بطلة “رضاة الوالدة” في حديث صحفي أن الممثلات المغربيات لا يشبهن بعضهن فلكل واحدة طريقتها وأسلوبها في العمل، واللواتي يظهرن في أعمال كثيرة تتناسب مع الشخصيات التي يريدها المخرجون، مشيرة إلى أنها تؤمن بالأرزاق “وأن ما يكتبه الله لك سيأتيك أينما كنت، وإذا لم يكن مقدرا لك فلن يأتي مهما فعلت”.

ولمحت راوية إلى أن هناك فنانين يعانون من التهميش الكلي ما جعلهم يعيشون في “الحضيض” مثل الممثل محمد الخلفي الذي يعيش “حالة مزرية” لكن لا أحد يهتم فيهم أو يسأل عنهم، داعية الإعلام لتسليط الضوء عنهم وتحريك قضاياهم.

ولدى سؤالها عن مستوى الأعمال الرمضانية، وهل تابعت شيئا منها أجابت راوية أنها لا تشاهد التلفاز في رمضان وتذهب مباشرة بعد الإفطار إلى المسجد لصلاة التراويح، لأنها تحرص على استثمار الأجواء الروحانية في ذلك الشهر، كما أنها لم تشاهد مسلسلها رضاة الوالدة بعد رمضان لأنها لا تحب رؤية نفسها بسبب شعورها بعدم القناعة تجاه ما فعلته.

يشار أن مسلسل “رضاة الوالدة” والذي شاركت في بطولته الممثلة راوية إلى جانب الممثلة السعدية أزكون وعبد الإله رشيد وأسامة البسطاوي حقق نسب مشاهدة عالية في موسمه الثاني والذي بث على القناة الأولى في رمضان الماضي.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *