14:37 - 13 أغسطس 2019

العماري يفشل في تدبير نظافة الأحياء في أول أيام عيد الأضحى

برلمان.كوم - ل.ع

لم تنجح كل حملات التحسيس، والإجراءات المتخذة من طرف مجلس مدينة الدار البيضاء، في الحفاظ على نظافة المدينة، في أول أيام عيد الأضحى، وغرقت عدد من أحيائها أمس الاثنين، تحت طائلة أكوام من الأزبال ومخلفات الأضاحي.


وأصبح عاديا أن يتكرر هذا المشهد، مع حلول مناسبة عيد الأضحى، حيث فشلت كل الترتيبات التي تبناها مجلس مدينة الدار البيضاء، في السيطرة على جلود الأضاحي ومخلفات “تشواط الريوس” والنفايات المنزلية، خاصة في الأحياء الهامشية، وفي أزقة بعض الأحياء الكبرى.


ولم يستوعب المواطنون أسباب انتشار هذه الأكوام الكبيرة من الأزبال، رغم كل الخطط التي أعلنها مجلس مدينة الدار البيضاء، بالتنسيق مع السلطات وشركات النظافة، والمجتمع المدني، وحجم الميزانيات المخصصة لجمع نفايات البيضاويين وتدبير القطاع، الذي يعانون منه طيلة السنة، فبالأحرى خلال مناسبة عيد الأضحى.

وعبر عدد من المواطنين، في مواقع التواصل الاجتماعي، عن غضبهم واستيائهم، من هذا السيناريو الذي أصبح يتكرر كل سنة، خلال مناسبة “العيد الكبير”، دون تفعيل استراتيجبات فعالة، لمحاربة انتشار الأزبال والنفايات بالمدينة، وعدم قدرة القائمين على الشأن المحلي بالمدينة على تدبير ناجع لقطاع النظافة.

وكان مجلس مدينة الدار البيضاء، قد أعلن عن اتخاذه مجموعة من الإجراءات، استعدادا لمنع استفحال الأزبال والنفايات خلال مناسبة عيد الأضحى، الذي يتضاعف فيه حجمها بأضعاف، وذلك من خلال تعبئة 4000 من عمال النظافة، واستعانت الشركات المكلفة بتدبير القطاع في عدد من الأحياء، بعمال إضافيين، واقتناء واكتراء آليات جديدة وإضافية، دون أن يفي عمدة أكبر مدينة بالمغرب بوعده الذي أطلقه للساكنة بجعل مناسبة عيد الأضحى خالية من الأزبال.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *