استمعوا لبرلمان راديو

17:18 - 10 يونيو 2021

القرض الفلاحي وجامعة محمد السادس يوقعان اتفاقيتي شراكة تهدفان لتنمية الابتكار

برلمان.كوم

وقعت مجموعة القرض الفلاحي المغربي مع جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية اتفاقيتي شراكة تهدف إلى تنمية الابتكاروريادة الأعمال بالمغرب.

وحددت الاتفاقية الأولى، وفق البلاغ الذي توصل موقع ”برلمان. كوم” بنسخة منه، الإطار العام للشراكة بينهما؛ أما الثانية، فهي خاصة بخلق سبل التعاون بين القرض الفلاحي للمغرب وبرنامج “P Curiosity Lab” التابع لجامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية والمتخصص في مواكبة ريادة الأعمال.

وأضاف البلاغ ذاته، بأن هذه الاتفاقيات تندرج في إطار استراتيجية شراكات القرض الفلاحي للمغرب مع منظومة الابتكار، كما تهدف إلى وضع برنامج للابتكار المفتوح من خلال إطلاق حلول مشتركة مع جامعة محمد السادس متعددة الاختصاصات التقنية، يكون لها وقع ملموس على العديد من المجالات، خاصة الخدمات المالية، الشمول المالي، الفلاحة، العالم القروي، ريادة الأعمال لدى الشباب.

وأوضح البلاغ، أن جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية أطلقت عدة برامج لمواكبة منظومة ريادة الأعمال على الصعيدين الوطني والقاري، وذلك في سياق سعيها للتموقع كملتقى إفريقي للابتكار يرتكز على ثلاث دعامات: البحث العلمي والتكوين وريادة الأعمال.

واستفاد، إلى حدود اليوم، أزيد من 200 حامل مشروع ومقاولة ناشئة من الحضانة في المركز الجامعي للمقاولات الناشئة في بنجرير، المسمى «StartGate»، حيث تمت مواكبتهم في إطار مختلف البرامج إلى غاية أخذ مساهمات بالنسبة للمشاريع الأكثر نضجا.

وحسب البلاغ، فاٍن الطرفان يلتزمان برسم هاتين الاتفاقيتين بدعم وبناء وتطوير وتنفيذ مشاريع خالقة لفرص الشغل مساهمين بذلك في تعزيز تنمية الابتكار وريادة الأعمال بالمغرب.

ومن جهته أشار القرض الفلاحي للمغرب، بأنه ينخرط باٍعتباره الشريك الأول للعالم القروي، بقوة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للعالم القروي ومواكبة الانتقال الأخضر يعد فاعلا رئيسيا فيما يتعلق بالنقاشات حول الحلول المبتكرة التي لها وقع على العالم الفلاحي والقروي، والتي يعمل باستمرار من أجل تفعيلها.

وتأتي هذه الاتفاقيات -حسب البلاغ- لتعزيز الآلية الواسعة النطاق التي اعتمدها البنك لمواكبة استراتيجية الجيل الأخضر 2020-2030 ودعم انبثاق طبقة وسطى قروية، وتنمية ريادة الأعمال لدى الشباب.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *