17:59 - 5 ديسمبر 2019

المحامي محمد زيان موضوع بحث في قضية تزوير عقاري

برلمان.كوم

علم “برلمان.كوم” من مصادر موثوقة، أن جهات تحقق في ملف فضيحة عقارية بطلها المحامي محمد زيان، الوزير السابق لحقوق الإنسان، وأحد الصحافيين الذي استولى بدون وجه حق، بمساعدة زيان، على شقة بحي السلام بمدينة سلا كان قد اشتراها مغربي قاطن بهولندا قبل أن يختفي عن الأنظار.

الصحافي أخبر صديقه زيان بوجود شقة فارغة منذ سنين بشارع الأطلس الكبير بحي السلام وتم تزوير الوثائق دون علم المالك الحقيقي، لحسن بوعود، المزداد سنة 1946 والحامل للجنسيتين المغربية والهولندية، الذي قام بإجراءات اقتناء الشقة سنة 1977 من المؤسسة الجهوية للتجهيز والبناء (ERAC التي حلت محلها مجموعة العمران) تم تمويل جزء من قيمتها عن طريق قرض من البنك المركزي الشعبي بمبلغ 70.000 درهم.

الصحافي احتل ملك الغير خلال شهر شتنبر 2006 وحصل على وثيقة موقعة باسم لحسن بوعدود (الذي يختلف عن الاسم الحقيقي لمالك الشقة الذي هو بوعود) المزداد سنة 1960 والذي يشتغل عاملا يوميا بمدينة فاس، ترخص لزوجة الصحافي تزويد الشقة بخدمات الكهرباء والماء من شركة ريضال كما تبرزه نسخة حصل عنها “برلمان.كوم”.

وبمساعدة محمد زيان، تم رفع دعوى قضائية واستطاع بقدرة قادر وبمكر زيان الاستيلاء على ملك الغير رغم أن اسمه لا يوجد في أرشيف الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية لمدينة سلا.

مصادر “برلمان.كوم” أكدت أن محمد زيان، المدان بالسجن النافذ والمتابع في عدة قضايا، يوجد في ورطة حقيقية خاصة أن بعض المحسنين باشرو البحث عن السيد لحسن بوعود وعائلته في هولندا.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *