19:50 - 12 فبراير 2019

المعاش الاستثنائي وسقطة ابن كيران

برلمان.كوم

ظهر عبد الإله بن كيران مرتبكا خلال خرجته الأخيرة، وبدا مصدوما وعلى محياه علامات الحرج، أفقدته التركيز في تبريراته لمعاشه الاستثنائي الذي أثار جدلا واسعا. ما جعله يقفز من شدة “الفز” ويذكر “برلمان.كوم” بالإسم.

ابن كيران لم يحرجه أمر معاشه، ولا الجدل الذي أثاره، بل أزعجه نشر “برلمان.كوم” وجريدة الأخبار لنسخ من الوثائق الإدارية التي تتبث استفادته بشكل رجعي من التقاعد الاستثنائي ، وسبب الإحراج الذي وجد صاحب مقولة “فهمتيني ولا لا” نفسه غارقا فيه يعود لمسألتين أساسيتين، حرص هو أشد الحرص على التستر عليهما لكنهما انكشفتا دفعة واحدة.

المسألة الأولى أن بن كيران الذي علم بخبر حصوله على المعاش المعلوم مسبقا، لم يفصح للمغاربة في خرجاته أنه سيستفيد منه بأثر رجعي ابتداء من شهر مارس 2017، ولم يشرح لهم أن المعاش الاستثنائي لا يلغي تحصيله لأي معاش مدني كان يتقاضاه بل يضاف إليه بشكل تكميلي. وهذا هو منطوق الظهير الشريف، الذي سيفهم طبيعيا من خلال قراءته أن المعاش الاستثنائي في حد ذاته تكميلي للمعاش المدني الذي يتقاضاه بالفعل بن كيران.

وحين صرح بنكيران أنه كان يتقاضى تقاعده كبرلماني إلى حدود توقف صرفه بسبب أزمة ما عرف بتقاعد البرلمانيين،زاد الطين بلة وأكد بعظمة لسانه أنه كان في وضع شاد وهو يمارس اختصاصات رئيس الحكومة .

المسألة الثانية التي أحرجت بن كيران كثيرا وهو “الداهية” في التواصل الشعبوي، واستغلال أخطاء خصومه في تسجيل الأهداف على مرماهم، أنه أدرك أن خرجاته التبريرية شكلا ومضمونا، لم تكن ولن تكون موفقة وناجحة في تسجيل الأهداف، التي اعتاد عليها زمن صولاته وجولاته الخطابية. لأنه لن يجد ما يقنع به المغاربة بعدما بلغ عمر رئاسة “البيجيدي” للحكومة الـ 7 سنوات، وبعدما أدرك وهو خارج المسؤولية اليوم، حجم السخط الشعبي من القرارات التي اتخذها كرئيس للحكومة، والتي أضعفت القدرة الشرائية للمواطنين بشكل كبير، وهاهو الحال لم يبق على حاله وتحول إلى نعت، عنوانه البارز الفشل الذريع في تحقيق أخماس أو أسداس وعود “البيجيدي” الانتخابية.

وطبيعي أن ابن كيران لن يحتاج إلى مقياس ليقيس به حجم الأضرار التي لحقت بقلاع الحزب، الذي وإن حرص فيه”الإخوان” على الظهور بمظهر التماسك إلى حين مرور العاصفة ، فالأخبار القادمة من داخل القلعة “البيجيدية” تؤكد أن مياه كثيرة جرت تحت الجسر، وأن الخلافات آخذة في التمدد وقد تنفجر في كل وقت أو حين بسبب هزالة حصيلة حكومة العثماني، وتوالي الفضائح الأخلاقية لعدد من القياديين الـ”بيجيديين”. وطبيعي أيضا أن ينتقد بن كيران موقع “برلمان.كوم”، ويصفه بكاشف الفضائح، وهو صادق في ذلك لأننا في هذا الموقع رصدنا تلك الفضائح بالحجة والدليل ما جعل أبطالها يسقطون في امتحان تكذيب الموقع.

مشكلة العديد من “البيجيديين” أنهم يقولون ما لا يفعلون، ولذلك، فالمغاربة لم يغيروا نظرتهم اتجاه حزب العدالة والتنمية من فراغ، وإنما بسبب ازدواجية خطابهم ونفاقهم السياسي بين ما يدَّعونه في حملاتهم الانتخابية وبين أداء وزرائهم في الحكومة ومنتخبيهم في الجماعات الترابية، فتغير أحوالهم من الفقر إلى الغنى، وانتقالهم من السكن في الشقق إلى الفيلات، أسقط عنهم صفة التميز عن المسؤولين ونظرائهم السياسيين في الأحزاب الأخرى الذين كانوا ينتقدونهم ويسفهون ما يعيشون فيه من نعيم.

وكيف لكبيرهم بن كيران أن يعود للحديث عن الريع والامتيازات اللاأخلاقية على حد تعبيره، في زمن انخدع فيه العديد من المغاربة بخطاباته الرنانة، ووعوده العرقوبية بمحاربة الفساد، والكشف عن التماسيح والعفاريت، فإذا به يتحول إلى آكل للنعم، وهو يدعي الفاقة وضيق الحال.

فهل من الأخلاق السياسية، أن تجمع يا ابن كيران بين راتب رئاسة الحكومة، بكل توابعه من امتيازات وتعويضات وبين معاشك البرلماني، إلى حدود عزلك من منصبك!؟.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *
  • Oujdi رد

    Le peuple marocain a trop dormi et laisse le pjd faire tout ce qu il veute eet meme la petite Tunisie eat plus democratique et son peuple est courageux alors pour Faire pression il faut faire comme les gilets jaunes et faire une grève generale comme la Tunisie pour avoir une hausse de salaire

  • محمد* المغرب رد

    نريد معرفة هل بنكران كان يتقاضى تعويضا عن السكن وهو الدي لم يغادر سكنه الشخصي ، رغم وجود سكن وظيفي للوزير الاول ضل مغلقا طيلة فترة رءاسته للحكومة .