استمعوا لبرلمان راديو

22:20 - 22 سبتمبر 2021

المغربية للألعاب والرياضة تطلق تطبيق مجاني يمكن من اكتشاف المواقع الثقافية عبر الرياضة

برلمان.كوم

أعلنت المغربية للألعاب والرياضة، لأول مرة بالمغرب عن إطلاق تطبيق جوال مجاني يُمَكِّن من اكتشاف المواقع الثقافية والتراثية لسبع مدن مغربية، وذلك خلال ممارسة رياضة المشي أو الركض أو ركوب الدراجة.

وذكر بلاغ للمغربية للالعاب والرياضة توصل”برلمان.كوم” بنسخة منه، أن إطلاق هذا التطبيق الجوال الجديد سيترافق مع برنامج تلفزيوني يحمل نفس الاسم” : نتحركو و نكتاشفو”، والذي سيبث كل يومي ثلاثاء وخميس على القناة الثانية 2M وخلال هذا البرنامج سيقوم هشام مسرار، سفير المغربية للألعاب والرياضة، بتجريب المسارات العشرة التي يقترحها التطبيق، من خلال رحلة حقيقية غنية بالمعلومات والاكتشافات في كل من طنجة والصويرة، مرورا بالدار البيضاء، ومكناس، وأطلال وليلي، ومراكش والرباط.

وأوضح البلاغ، انه هذا السياق تعلن هذه المنصة المواطنة عن آخر مولود لها تحت اسم ” نتحركو و نكتاشفو( Nt7arko w Nktachfo ) “، وهو عبارة عن برنامج جديد يمكن الجمهور من التحميل المجاني لتطبيق نتحركو سواء على Android) أو (iOS ومن اكتشاف 10 مسارات ثقافية وسياحية في سبع مدن مغربية، وذلك خلال ممارسة رياضة الركض أو المشي، أو ركوب دراجة هوائية.

وأبرز البلاغ، أن سيتمكن مستخدم هذا التطبيق، من خلال المسارات المقترحة، والتي يصل متوسط طولها إلى 7 كيلومترات، من اكتشاف الجواهر المعمارية والمتاحف والمواقع التراثية والتاريخية والآثار التي تزخر بها هذه المدن، ويتضمن كل مسار أزيد من عشر محطات، تشكل كل واحدة من بينها نقطة جاذبية يمكن لمستعملي التطبيق اكتشافها أو إعادة اكتشافها بفضل الوصف الصوتي الذي يوفره تطبيق “نتحركو و نكتاشفو.”

وأضاف البلاغ، أن مدننا المغربية تمتاز بالغنى والتنوع الكبيرين لمواقعها التاريخية والثقافية والتراثية، غير أن اكتشافها وتقدير قيمتها الحقيقية يتطلب في غالب الأحيان اكتشافها عن قرب.

وفي هذا الصدد فإن تطبيق ” نتحركو و نكتاشفو ” يتوخى الاستجابة إلى هذا المطلب، أولا من خلال المسارات التفاعلية التي نقترحها والتي يمكن لكل واحد أن يتبعها حسب وتيرته الخاصة، إما بشكل فردي أو في إطار عائلي .اخترنا كذلك مواكبة هذه المسارات بتفسيرات من أجل إدراك أفضل للبعد الثقافي لكل معلمة«، يوضح يونس المشرفي، المدير العام للمغربية للألعاب والرياضة، في تصريح بالمناسبة.

وبهذا الصدد، تابعت خديجة بودالي، مديرة التسويق لدى المغربية للألعاب والرياضة، قائلة» يمكن القيام بهذه المسارات إما من طرف رياضيين أو سياح، وكذلك من طرف العائلات خلال العطل، فاكتشاف مدينة من خلال زيارتها صحبة مرشد مع تقديم شروح وتفسيرات عند كل نقطة مهمة، تعتبر محفزا جيدا من أجل ممارسة الرياضة .وللإشارة فإن برنامج” نتحركو و نكتاشفو” منسجم بشكل تام مع مقاربتنا وفلسفتنا التي تهدف إلى تشجيع نمط عيش صحي وممارسة منتظمة للرياضة من طرف كل المغربيات والمغاربة.

ويجري إعداد مواسم أخرى من هذا البرنامج، والتي سترى النور خلال السنوات المقبلة، إضافة إلى تحيينات للتطبيق من أجل تقديم المزيد من المسارات من مدن وجهات مغربية أخرى.

على مدى موسمين، تمكن برنامج نتحركو من تسليط الضوء على 52 تخصص رياضي، بدءا من التخصصات المعروفة والأكثر شعبية وصولا إلى تخصصات رياضية جديدة، وتجلى نجاح نتحركو في كونه البرنامج التلفزيوني الذي سجل أعلى نسبة مشاهدة على التلفزيون المغربي خلال سنة 2020 مع بلوغ 9 مليون مشاهد لكل حلقة في المتوسط .وخلال نفس العام، صُنِّف برنامج نتحركو كأفضل محتوى مرتبط بعلامة تجارية ( Brand content ) خلال السنة بالمغرب.
غير أن سنة 2020 شكلت أيضا سنة اندلاع أزمة كوفيد19-، والتي ترتب عنها تقليص الأنشطة الرياضية بسبب إغلاق القاعات الرياضية وتعميم حظر التجول.

وبهدف الحد من آثار الجائحة على صحة ورفاهية المغاربة، أطلقت المغربية للألعاب والرياضة تطبيق” نتحركو فالدار”، الذي يعد أول تطبيق مغربي 100 % لممارسة الرياضة في المنزل، ويضم أزيد من 150 تمرين رياضي يمكن تحميلها مجانا. وتجدر الإشارة إلى أنه في ظرف أقل من ثلاثة أسابيع أصبح ” نتحركو ” تطبيق أندرويد الأكثر تحميلا في المغرب.

في سنة2021، تم إثراء المنصة ببرامج جديدة على نفس المنوال : نتحركو سيليبريتي، والتي شارك فيها 15 فنانا قبِلوا بتحدي الخروج من نطاق نشاطهم المعهود لاكتشاف التخصصات الرياضية، ونشر المشاعر الإيجابية والفرح للخروج من أجواء الأزمة الصحية، ودائما تحت نفس الشعار : إذكاء الرغبة في التحرك لدى المغاربة.

واليوم، تدخل منصة نتحركو مرحلة جديدة مع إطلاق أول تطبيق ل “التثقيف عبر الرياضة ” في المغرب” : نتحركو و نكتاشفو”، عبر اقتراح 10 مسارات تفاعلية في 7 مدن مغربية، وإطلاق برنامج تلفزيوني يجمع بين الرياضة والاكتشاف والثقافة .مانحة للجمهور العريض طريقة أخرى وسببا آخر للتحرك.

وبصفتها الشريك الأول للرياضة الوطنية، تتمثل مهمة المغربية للألعاب والرياضة في دعم الرياضة المغربية عبر دفع إجمالي نتائجها الصافية للصندوق الوطني لتنمية الرياضة، الذي يهدف إلى دعم أنشطة وأعمال الجامعات الرياضية، ومواكبة الرياضيين الكبار الذين يمثلون المغرب، وكذا تمويل البنيات التحتية الرياضية، خاصة بنيات وملاعب القرب.

وبالإضافة إلى تمويل الرياضة المغربية عبر صندوق تنمية الرياضة، تساهم المغربية للألعاب والرياضة بفعالية في نشر ممارسة الرياضة والقيم الرياضية كرافعة للإدماج والتنمية، وذلك عبر مواكبة العديد من الأحداث والتظاهرات والمشاريع في مختلف التخصصات الرياضية، مع إيلاء اهتمام خاص برياضة الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة والنساء والشباب، وذلك طبقا لفلسفة الإنصاف المجالي .وباعتبارها مقاولة مسؤولة اجتماعيا، حصلت المغربية للألعاب والرياضة خلال يناير 2019 على تجديد علامة “المسؤولية الاجتماعية للمقاولات “التي منحها لها الاتحاد العام لمقاولات المغرب للمرة الأولى سنة .2013

وحصلت الشركة المغربية للألعاب والرياضة على لقب” الشركة الملتزمة لعام 2020 “خلال النسخة الأولى لجوائز المغرب الرياضية، “Morocco Sports Awards” والتي كرمت الفاعلين في مجال الاقتصاد الرياضي الذين تميزوا خلال عام 2020 بأعمال مبتكرة وملتزمة ومسؤولة.


كما حصلت المغربية للألعاب والرياضة، برسم مطابقة ممارساتها لأفضل المعايير الدولية المتعلقة باللعب المسؤول، على تجديد الشهادة العليا في مجال» اللعب المسؤول «من الجمعية العالمية لليانصيب في يونيو2021 ، وذلك للمرة الثالثة على التوالي، إضافة إلى شهادة المطابقة مع مرجعية اللعب المسؤول للجمعية الأوروبية لليانصيب.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *