16:30 - 17 يناير 2019

الناطق الرسمي باسم التجار يشرح لـ”برلمان.كوم” أسباب إضرابهم رغم الاتفاق المشترك

برلمان.كوم-فاطمة خالدي

رصد أحمد أفيلال، رئيس الاتحاد العام للمقاولات والمهن، والناطق الرسمي باسم التجار، الأسباب التي جعلت التجار يواصلون إضراباتهم رغم الاتفاق الذي تم توقيعه مع المدير العام للضرائب والمدير العام للجمارك، وممثلين عن الحكومة خلال اليومين الأخيرين، مشيرا إلى أن الاتفاق الموقع نص على خروج دورية لمعالجة مشكل الرقم التعريفي الموحد للمقاولة، “إلا أنها ولحد الآن لم تطبق بنود الاتفاق”.

وقال أفيلال في تصريح لـ”برلمان.كوم“، أنه “خلال الاجتماع تم الاتفاق على أن تخرج المديرية العامة للضرائب دورية تطلب من الشركات الكبرى أن لا تطالب التجار بما يسمى بـ”الرقم التعريفي للمقاولة ICE” على اعتبار أنهم لا يتوفرون عليه، ولكن الجهات الرسمية لم تطبق الاتفاق لحد الساعة، وهو الأمر الذي جعل التجار يواصلون إضراباتهم”.

وأوضح المتحدث أن التجار لا يتوفرون على “الرقم التعريفي للمقاولة” قائلا: عند شراء التاجر لسلعة ما من شركة كبيرة، على وجه الخصوص المطاحن، فإن الشركة تطالبه بهذا الرقم، وهذا الأمر دفع التجار إلى مقاطعة شراء السلع، وأدى ببعض المخابز إلى رفع ثمن الخبزة الواحدة إلى خمسة دراهم في بعض المناطق من المملكة وهذا ليس في مصلحة الاقتصاد المغربي الذي يعرف احتضارا”.

وأضاف المتحدث “بالأمس كنا في اجتماع مع المدير العام للضرائب وأخبرنا بأن الدورية ستخرج هذا الصباح ولكنها لم تخرج، والتجار يطالبون بتطبيق ما ذكر في لقاء أمس لأن الواقع لا يترجم ما جاء في المحضر الموقع”.

وفيما يتعلق بالاجتماع الذي تم عقده مع مولاي احفيظ العلمي قال المتحدث “بالأمس عقدنا اتفاقا مع وأكد لنا أن التجار الصغار غير مطالبين بتقديم التعريف الموحد للمقاولة في إطار معاملاتهم التجارية، وأبرز أنه لن يتم تطبيق الفوترة الإلكترونية بعد، على اعتبار أن النص التنظيمي الذي يحدد شروط تطبيقها لم يخرج بعد إلى حيز الوجود”.

وأكد المتحدث أن المشكل الأساسي للتجار يتعلق بأداء “التعريف الموحد للمقاولة”، مضيفا “فيما يتعلق بالفوترة، ولو أننا وصلنا إلى حل إلا أن النصوص التطبيقية الخاصة بها لازالت لم تخرج، ولا ندري متى يمكن أن تخرج إلى حيز الوجود”.

ولازال العديد من التجار يخوضون عدة إضرابات، فبعد أن أغلق تجار مدينة مكناس وسوس الأسبوع الماضي دكاكينهم، التحق بهم تجار مدينة الرباط الذين يخوضون إضرابا اليوم شل حركة البيع بالعاصمة، ويرتقب أن يخوض تجار مدينة سلا إضرابا يوم الأربعاء 23 يناير الحالي، بالإضافة إلى فاس.

ويذكر أن وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي، مولاي احفيظ العلمي، كان قد أكد أمس الأربعاء بالرباط في اجتماع مع غرف التجارة والصناعة وممثلي التجار، أن تجار القرب غير مطالبين بتقديم التعريف الموحد للمقاولة في إطار معاملاتهم التجارية، مذكرا بأن إشكالية الفوترة الإلكترونية “غير مطروحة” بالنظر إلى أن المرسوم المحدد لشروط تطبيقها لم يخرج بعد إلى حيز الوجود.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *