21:30 - 17 يناير 2020

النظام الجزائري ينفث سمومه ويقحم الرياضة في الصراع المفتعل حول الصحراء المغربية

برلمان.كوم- الجيلالي الطويل

في محاولة جديدة للتشويش على التظاهرات والفعاليات الإفريقية التي تنظمها المملكة المغربية على ترابها بالأقاليم الجنوبية، خرجت الجارة الجزائر التي يقود نظام الجنرالات الذي يمثله عبد المجيد تبون، الرئيس الذي لازال يثير الجدل ويتسبب في الاحتجاجات بشوارع بلد المليون شهيد، لينفث سمومه ويظهر كرهه للوحدة الترابية، من خلال إعلان عدم المشاركة في احتفالات الذكرى الـ63 لإنشاء الكونفدرالية الافريقية، يوم 8 فبراير المقبل المزمع تنظيمها بمدينة العيون.

ويظهر من خلال بيان أصدرته “الاتحادية الجزائرية لكرة القدم”، حجم الغل والحسد الذي يكنه النظام الذي لازال ينهج سياسة سلفه بوتفليقة، حيث يصر على إقحام الرياضة في الصراعات التي يوهم نفسه أنها ستؤثر على مسار الدبلوماسية التي تقوم بها المملكة في سبيل حل النزاع المفتعل حول الوحدة الترابية للمغرب.

وحسب العديد من المحللين، فإن بيان النظام الجزائري يكشف التدخل المفضوح للنظام في شؤون الوحدة الترابية للمملكة، وأنه هو الداعم الأساسي لأطروحة الانفصال والراعي المباشر للحركات الاإرهابية التي تمثلها جبهة الوهم “البوليساريو”.

وأشار المحللون إلى أن كيان “البوليساريو”، ما هو إلا لعبة يحرك خيوطها النظام الجزائري الذي يوفر لها الدعم المادي و العسكري، وينهب كل المساعدات التي تصرف من قبل المنظمات الإنسانية والأمم المتحدة للمحتجزين في طروف غير إنسانية في أقبية “الجبهة الإنفصالية”.

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *