استمعوا لبرلمان راديو

10:03 - 27 أغسطس 2021

الوكالة الوطنية للموانئ: أداء جيد للموانئ عام 2020 رغم الأزمة

برلمان.كوم

سجلت الموانئ التي تديرها الوكالة الوطنية للموانئ أداء جيدا خلال سنة 2020، على الرغم من الأزمة الصحية العالمية، وفقا لمرصد تنافسية الموانئ المغربية.

وأوضح المرصد في تقرير حديث حول الأداء المينائي في 2020 أنه “على الرغم من الأزمة الصحية العالمية، فقد تم تسجيل أداء جيد في عام 2020، على مستوى الموانئ التي تديرها الوكالة الوطنية للموانئ، لاسيما من حيث تحسين مؤشرات المناولة ومعالجة مرور البضائع الرئيسية عبر الموانئ، وحسن تدبير مكوث السفن في الموانئ واستمرار أشغال إزالة الطابع المادي وتبسيط إجراءات عبور الموانئ من خلال الشباك الوحيد…”.

وتعد هذه النتيجة ثمرة تطابق رؤى وتظافر جهود جميع الفاعلين في منظومة الموانئ، ومواصلة سياسة المشاريع الكبرى في مجال البنية التحتية للموانئ، واعتماد استراتيجية التحول الرقمي للموانئ “سمارت بورت”، من خلال مرصد تنافسية الموانئ المغربية، والشباك الوحيد للتجارة الخارجية “بورت نيت” والحلول الرقمية الأخرى للوكالة الوطنية للموانئ، وفق المصدر ذاته.

وذكر التقرير أيضا أن حركة العبور عبر الموانئ التي تديرها الوكالة الوطنية للموانئ وصلت إلى حجم إجمالي بلغ 92.5 مليون طن في نهاية عام 2020، مقابل 88 طنا متريا في عام 2019، مما يمثل زيادة بنسبة 5.1 في المئة مقارنة بعام 2019.

وبحسب نوع التدفق، استقرت الواردات العابرة للموانئ التي تديرها الوكالة الوطنية للموانئ، برسم سنة 2020، في 56.1 مليون طن مقابل 53.8 مليون طن في عام 2019، بزيادة قدرها 4.4 في المئة مقارنة بالعام السابق، وفق المصدر ذاته؛ مشيرا إلى أن هذا التطور هو بالأساس نتيجة زيادة الواردات من الحبوب (+ 34.4 في المئة) والكبريت (8.8 في المئة) والحمض الكبريتي (+ 29.6 في المئة) والأمونيا (+ 17.5 في المئة).

وقد تأثرت حركة العبور الأخرى بشدة بالأزمة الصحية العالمية، ولاسيما حركة الحاويات (انخفاض بنسبة 5.7 في المئة في الحمولة وانخفاض بنسبة 4.5 في المئة في الوحدات التي تعادل عشرين قدما، والمحروقات ( ناقص 11.5 في المئة) ومنتجات الصلب (ناقص 11.1 في المئة).

وتراجعت قيمة الواردات بنسبة 14.1 في المئة لتصل إلى 422 مليار درهم نهاية 2020، بحسب تقرير المرصد.

وفيما يتعلق بالصادرات، فقد زادت بنسبة 7.6 في المئة مقارنة بالعام السابق، بحجم حوالي 33.5 مليون طن . ويعزى هذا التحول بشكل أساسي إلى زيادة صادرات الأسمدة (+ 34.3 في المئة) والفوسفاط (+ 4.3 في المئة).

من ناحية أخرى، سجلت صادرات الباريتين والملح والحمض الفوسفوري انخفاضا بنسبة 64.9 في المئة و78.7 في المئة و9.2 في المئة على التوالي. وسجلت حركة عبور الحاويات زيادة بنسبة 3.8 في المئة للحمولة (3.9 مليون طن ) وانخفاضا بنسبة 2.9 في المئة في الوحدات المعادلة ل 20 قدما (517.556 وحدة ).

وبحسب التقرير، فقد بلغت قيمة صادرات السلع 263 مليار درهم في متم 2020 بانخفاض 7.5 في المئة عن العام السابق.

وبالإضافة إلى ذلك، بلغ نشاط الملاحة الساحلية 2.9 مليون طن في نهاية عام 2020، بانخفاض 7.2 في المئة، ويرجع ذلك أساسا إلى انخفاض حركة الحاويات بالطن (-3.3 في المئة) ، والمحروقات (-12.6 في المئة) والكلنكر (-57.6 في المئة).

اترك تعليقا :
لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *